منوع

سفاح أمريكا العجوز اعترف بأكثر من 90 جريمة قتل أغلبها نساء والسبب؟

اعترف أسوء قاتل متسلسل في تاريخ أمريكا، بقتله 93 ضحية أغلبهم من النساء واصفاً إياهم بالمهمشات و الضعيفات وذلك على مدى 35 عاماً حسب كشف التحقيقات الفدرالي.

تعرض المدعو صمويل ليتل للقضاء في تكساس البالغ من العمر 79 عاماً وذلك بعد إلقاء القبض عليه متلبساً بقضية قتل عام 2014 حيث قتل ثلاث نساء من لوس أنجلوس.

وقال مكتب التحقيقات الفدرالي (FBI)، إن “صامويل” اعترف حتى الآن بما مجموعة 93 جريمة قتل، معظمها من النساء، في الفترة ما بين 1970 و2005.

وماتزال دراسات مكتب التحقيقات الفدرالي حول القاتل قائمة إذ تبين أنه وراء خمسين جريمة قتل، على الرغم من أن جميع اعترافات القاتل المدان موثقة.

ونوّه المكتب أنه كان يختار قتل “النساء المهمشات والضعيفات اللائي كن في الغالب متورطات في الدعارة ومدمنات على المخدرات” وذلك بفترة مراهقته.

وكشف مكتب التحقيقات أن أسلوب صمويل في القتل، لا يترك سوى علامات قليلة توضح وقوع جريمة، وهذا يعني أن العديد من جثث ضحاياه لم يتم تحديدها، وأن أسباب الوفاة إما جرعة مخدرات زائدة أو حادث أو غير محدد.

حيث أنشأ مكتب التحقيقات الفيدرالي موقعا إلكترونيا يتضمن بعض تفاصيل الجرائم المرتكبة، بواسطة اعترافات القاتل التي تم تصويرها وبقيت بأرشيف القضاء و المخافر لحين الوصول للقاتل.

حيث تضمن الموقع جدولا زمنيا و جغرافيا للجرائم، “على أمل أن يتذكر شخص ما التفاصيل التي يمكن أن تعزز التحقيقات” و ينتظر المكاتب ادلاء شهود لتلك الجرائم أو تواصل أهل الضحايا أو من يعرف عن تلك الجرائم.

سيتم ابقاء صموئيل بالسجن مدى حياته رغم إثبات أنه مريض نفسيا وجاري جمع الادلة إلى تحديد جميع ضحايا القاتل المتسلسل الأسوأ في الولايات المتحدة، من أجل تحقيق العدالة وحل كل القضايا الممكنة التي ظلت غامضة حتى الآن.

المصدر: إندبندنت

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock