منوعات

صاعقة بقوة مليار جول من الطاقة أي ربع طن TNT تضرب طائرة سفرية بالسماء

منظر رائع ومخيف أيضاً لطائرة تقل ركاباً في كبد السماء، تضربها صاعقة برق خاطفة بلغت قوتها مليار جول من الطاقة، أي ما يعادل ربع طن من مادة “TNT” المدمرة، لكن رغم هذا نجت الطائرة و لم يصبها أي سوء .

الهيكل الخارجي للطائرة المحيط بالمقصورة وحجرات الاحتراق الداخلية يتم تصميمه بطريقة خاصة بحيث يكون موصلا للكهرباء ومفرغاً للصواعق، ومعزولا بشكل جيد عن مركز قيادة الطائرة و منطقة مقاعد الركاب، وعن المعدات الالكترونية الداخلية، فهناك جدار شبكي معدني رقيق يغلف باطن الطائرة، و يغطي كل الجدار،.

وبذلك يحظى كل من على متن الطائرة بالحماية، تماما كما لو أنها كانت “قفص فاراداي”، والذي يشير إلى قفص مصنوع من مواد جيدة التوصيل للكهرباء لكنه يعزل ما بداخله عن التعرض لأي موجات كهربائية خارجية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى