منوعات

أوّل مهمة نسائية بأمريكا بالمحطة الفضائية الدولية

انجزت كريستينا كوتش وجيسيكا مير، وهما رائدتا الفضاء بوكالة علوم الفضاء الأمريكية (ناسا)، إنجازا تاريخيا بإتمام أول مهمة نسائية خالية خارج مركبة في الفضاء.

 

كانت المهمة لمدة سبع ساعات خارج المحطة الفضائية الدولية على سطح القمر من أجل استبدال وحدة تحكم في الطاقة معطلة.

وشاركت كوتش في أربع مهام خارج المركبة في الفضاء. لكنها المهمة الأخيرة هي الأولى من هذا النوع لرائدة الفضاء مير، وهي المرأة رقم 15 التي تنفذ مهمة خارج مركبة أو محطة فضائية.

ووجه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، في مكالمة عبر الفيديو، التهنئة لرائدتي الفضاء الأمريكيتين على هذا الإنجاز.

وقال ترامب: “يالكما من امرأتين شجاعتين ورائعتين.”

وهبطت كوتش، وهي مهندسة كهرباء، ومير، الحاصلة على شهادة الدكتوراة في علوم الطبيعة البيولوجية، بسترة الفضاء الخاصة بوكالة ناسا الساعة 11:38 بتوقيت غرينتش الجمعة. واتجهت دون مركبة فضائية إلى موقع يُعرف باسم “منفذ 6” في إحدى البنايات لاستبدال وحدة شحن وتفريغ البطاريات هناك.

وعادت الرائدتان إلى غرفة معادلة الضغط ومعهما الوحدة المعطلة، والتي من المقرر أن تُشحن على سفينة الفضاء “سبايس إكس دراغون” الخاصة بالإمدادات بهدف إخضاعها لفحص على الأرض.

 

استمرت عملية استبدال وحدة الطاقة سبع ساعات قضتها الرائدتان الأمريكيتان خارج المحطة الفضائية الدولية

وأعلنت ناسا في مارس/ آذار الماضي أن كوتش سوف تشارك في أول مهمة نسائية خالصة للعمل خارج المركبات في الفضاء مع زميلتها آنا ماكلين، لكن هذه الخطة أُلغيت لعدم توافر سترة فضائية تناسب ماكلين قبل موعد المهمة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock