طرائف وغرائب

اكتشاف جسر المصريين القدماء للتواصل مع الموتى.. “اللودو”

أعلن عدد من الباحثين في الآثار المصرية، عن اكتشافهم جهازاً استخدمه المصريون القدماء، قبل نحو 3500 سنة، وهو أشبه بلعبة “اللودو” المعروفة حالياً، لإجراء “تواصل” مع الموتى.

ونشرت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، عن اللعبة المصرية القديمة، التي كانت على شكل طاولة، وراجت بشكل كبير وسط المجتمعات المصرية القديمة، بدءاً من عام 5000 قبل الميلاد.

وذكر المصدرُ أنّ اللعبة حافظت على شعبيتها الكبيرة، إلى أن انصرف الناس عنها بعد ما يقارب 2500 سنة، لكن بعدما تحولت إلى أداة “روحية” للتواصل مع عالم الموتى.

وأعتبرها المصريون القدامى أداة يقيموا من خلالها جسراً للتواصل مع مرحلة ما بعد الموت، وما زالت هذه العادة تحظى باهتمام الباحثين، رغم مضي 7 آلاف سنة على ظهورها.

ورجّح خبير في شؤون الآثار، في الوقت الحالي، أنّ اللعبة تم استخدامها قبل آلاف السنين حتى تواكب انتقال الروح إلى الجنة، كما كان معتقدا.

 بدت اللعبة أنها مخصصة للتسلية فقط، لكن قبل 4300 سنة، بدأت القبور في عرض رسم للشخص الراحل وهو يخوض اللعبة ضد خصوم على قيد الحياة.

وقال الباحث في علم الآثار بجامعة ماستريخت في هولندا، فالتر كريست، إن نموذجا من هذا الطراز في متحف بولاية كاليفورنيا، يكشف المراحل الأولى لهذه اللعبة التي خضعت لعدد من التغييرات فيما يتعلق بالتصميم.

ويشار إلى إنّ علماء الآثار رأوا إنّ هذه اللعبة بدأت كمجال للتسلية وللترويح عن النفس، ثم أصبحت مرتبطة بالموت، وصار الناس يعتقدون أنها تحقق تواصلا مع أشخاص ماتوا.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى