طرائف وغرائب

بظاهرة غامضة.. بولندي ضرير يتعرض لحادث سير فيعود إليه البصر

دهست سيارة رجلاً بولندياً كفيفاً، في عام 2018، وذلك أثناء عبوره الشارع، وارتطم رأسه بغطاء السيارة، ثم بأرضية الشارع بعيد سقوطه بشكل قوي، أدى الحادث حينها إلى كسر في وركه.

هرعت فرق الإسعاف إلى نقل الرجل الضرير، الذي كان يعاني من انقطاع النظر بعينه اليسرى كما ولا يستطع إلا تمييز الظلال والإضاءة بعينه اليمنى، إلى المستشفى، حيث أجريت له عملية جراحية لأماكن الكسر.

ومكث يانوش غوراي من مدينة غورزو فييلكوبولسكي، أسبوعين في المستشفى بسبب العملية الجراحية في وركه، حيث اعتاد العيش في ظلام دامس تقريبا طوال أكثر من عقدين 

وفي أحد الأيام، استيقظ يانوش غوراي وفتح عينيه وأصيب بالصدمة لرؤية أكثر من الظلال المعتادة والأضواء الخافتة. 

فقد بدأ يرى الأشياء أكثر وضوحاً من ذي قبل، وتواصل مع أطبائه فوراً، ولم يتمكن الرجل ولا الأطباء من تفسير ما حدث للرجل.

وعقب ذلك استعاد يانوش بصره مرة أخرى، وكانت الحادثة المؤلمة “نعمة” بالنسبة إليه، وفق تعبيره للصحف المحلية.

وقالت المتحدثة باسم المستشفى الإقليمي العام أغنيسكا فيسنيفسكا لموقع “بولسات نيوز” الإخباري البولندي: “لقد تحسن بصره خلال أسبوعين.. ولا نعرف تماما سبب ذلك، ربما مزيج الأدوية الذي كان يتناوله خلال ذلك الوقت”.

ومايزال لغز عودة البصر إليه يحير الأطباء إذ لايعرف بالضبط سبب استعادة الرجل بصره، غير أن بعض الأطباء يتوقعون أنه لا علاقة له بالحادث نفسه، بل بالجرعات الكبيرة من مضادات التخثر الممزوجة بأدوية أخرى.

وأشار يانوش إلى أنّ الأطباء فوجئوا بما حصل له واستعادة بصره، لكنهم لم يتمكنوا من شرح ذلك، ومع هذا فقد رفض المشاركة في الدراسات الطبية لمساعدة الأطباء على حل لغز استعادة البصر لديه.

والجدير ذكره أنّ يانوش أخذ يمارس حياته الطبيعية فبعد عودة بصره له، رأى أشخاصا في الشارع، وأمكنه رؤية أرقام لوحات تسجيل السيارات وقراءة النص على هاتفه الذكي، وقال: “لقد تغيرت حياتي!”، ووجد عملاً كحارس أمن في المستشفى. 

المصدر: موقع “أوديتي سنترال”

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى