الفضاء والعالم الخارجي

اكتشاف كويكب جديد تابع للأرض

أعلن مرصد سميثسونيان للفيزياء الفلكية في نشرته الدورية من خلال مركز الكواكب الصغيرة التابع له، أنّ الكويكب الصغير CD3 2020 تحول مؤقتًا إلى قمر طبيعي للأرض.

وذكرت في نشرتها “يشير تكامل المدارات، إلى أن هذا الكويكب الصغير أصبح مؤقتا تابعا للأرض. ولم تكتشف أي علامات تشير إلى حدوث اضطرابات ناجمة عن ضغط الاشعاع الشمسي. كما لم يعثر على أي علاقة له مع جسم صناعي معروف”.

ويستمر الخبراء في مراقبة هذا الكويكب الصغير، الذي مقاسه وفق آخر المعطيات من واحد إلى ستة أمتار، وينتمي إلى مجموعة كويكبات آمور أو أبولو.

وقال بوريس شوستوف، رئيس معهد علم الفلك التابع لأكاديمية العلوم الروسية، لوكالة نوفوستي الروسية للأنباء هذا الأمر، “بالطبع هناك ما يسمى أجراما تابعة للأرض. لهذه الأجرام مدارات معقدة نوعا ما. وعندما نتحدث عن القمر، فإننا نعني أنه يطير في مدار دائري، مثل المحطة الفضائية الدولية أو يوري غاغارين. ولكن مسار طيران هذا الكويكب أكثر تعقيدا. فهو يطير بنفس مراحل الأرض دون أن يبتعد عنها، مكونا مدارا مؤقتا. هذه الأجرام يمكن أن ترافق الأرض لعشرات السنين”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى