منوعات

انتبه من 7 أخطاء ضارّة تهدد صحتك عند غسل اليدين

ازدادت اجراءات الوقاية الصحية والطبية عبر مراكز الأبحاث والمواقع الطبية العالمية، عقب انتشار فيروس كورونا المستجد، والذي بات يشكل خطرًا على العالم أجميع، ووباء قد يطال الجميع.

ومع الاهتمام بالوقاية والصحة، تعدّ الأيدي أحدَ أبرز وسائل انتقال فيروس “كورونا”، ولذلك يأتي الاهتمام بغسل الأيدي بالماء والصابون، بشكل مستمر، في مقدمة التوصيات، التي تؤكد عليها منظمة الصحة العالمية، للتخلص من البكتيريا.


هذا ونشر موقع “ذا هيلثي” الأمريكي 7 أخطاء، اعتبر أنّ العديد من الناس يرتكبونها عند غسل اليدين بالماء والصابون، مشيرا إلى أن تلك الأخطاء ربما تكون سببا في عدم التخلص من البكتريا، وجعل أصحابها عرضة للإصابة بالأمراض، التي تحملها، وهي:

1- الصابون المضاد للجراثيم
يعتبر البعض أن الصابون المضاد للجراثيم يمثل بديلا أفضل من الصابون العادي لتنظيف اليدين، لكن إدارة الغذاء والدواء الأمريكية “إف دي إيه”، نفت ذلك، وأوضحت أن هذا النوع من الصابون يحتوي على مادة تجعل الجسم يقاوم المضادات الحيوية.

2- السرعة
أظهرت بعض الأبحاث إلى أن نسبة كبيرة من الذين يغسلون أيديهم بالماء والصابون، لا يحققون النتائج المطلوبة للقضاء على البتكريا بسبب السرعة، ولذلك، يجب الاهتمام بغسل اليدين بالماء الجاري والصابون، لمدة لا تقل عن 20 ثانية في المرة الواحدة.

3- طريقة غسل اليدين
كشفت الأبحاث إن أنواع من الجراثيم والبكتيريا توجد بين أصابع اليد وأسفل الأظافر، ويتطلب ذلك اهتماما كبيرا بغسل اليدين.

4- التجفيف
إنّ الرطوبة تمثل بيئة جاذبة للبكتيريا والفطريات، وعندما نغسل أيدينا ولا نقوم بتجفيفها، فإن ذلك يجعلها بيئة جاذبة للبتكريا.

5- الماء الساخن
يظنّ البعض أنّ الماء الساخن أكثر فاعلية في القضاء على البكتريا من الماء البارد، إلا أن أبحاثا جديدة تشير إلى أن الماء البارد، هو الأكثر فاعلية، مع الصابون.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى