مجرمون

مصري يصوّر فيديو ليلة الدخلة لتبادله مع أصدقائه.. وزوجته تدفع المال للخلاص

قام زوج مصري بتصوير ليلة الدخلة على زوجته بكل تفاصيلها وإخفاء هذا الفيديو عن زوجته ، حتى يحتفل بمشاهدتها مع أصدقائه الذين يصورون أنفسهم في زوجاتهم أيضًا.

 

وبعد فترة وجيزة، تبيّن للزوجة أنّ زوجها يمتلك مقاطع مصوّرة جنسية لأصدقائه مع زوجاتهم بأماكن وطرق مختلفة ومن بين تلك التصاوير ليلة الدخلة الخاصة بهما حيث صعقت لما رأتها بين تلك المقاطع.

واكتشفت الزوجة، أيضًا، أن زوجها مدمن للمخدرات، وأنه يجلس مع أصدقائه ليشاهدوا مقاطع فيديو جنسية لهم مع زوجاتهم.

الأمر الذي دفعها إلى طلب الطلاق وعندما رفض، قررت التوجه إلى محكمة الأسرة لرفع دعوى طلاق للضرر.

وقالت الزوجة أنه تشاجرت معها واعتدى عليها بالضرب، وأنه ابتزها وطلب منها الحصول على 100 ألف جنيه، لتطليقها ومسح مقطع الفيديو الإباحي لها وله في ليلة الدخلة.

وأشارت إلى أنها قامت بدفع المبلغ له وسامحته بمستحقاتها لكنه لم يطلقها ولم يمسح مقطع الفيديو كما وقام بضربها وسرقة مجوهراتها.

وأدلت الزوجة أمام المحكمة بتصريحاتٍ تشير إلى صدمتها مما فعله زوجها من تصويرها أثناء معاشرتها وعرض هذه الفيديوهات على أصدقائه الذين يبادلونه أيضًا نفس الفيديوهات مع زوجاتهم.


اقــرأ أيضًا:

اغتصبوها أمام الكاميرا وصوروها بهاتف زوجها.. أحدهم رجل أمن عراقي

اقــرأ أيضًا:

سماح التونسية توثق بالفيديو لحظة اغتصابها بالحجر المنزلي وتحول القصة لرأي عام – فيديو

كشفت فضائية “الحوار” التونسية تفاصيل جريمة بشعة هزت المجتمع التونسي، بعد اغتصاب الطالبة سماح ، وإصابتها بشلل نصفي إثر ذلك.

حيث كانت الضحية سماح (27 عاماً)، طالبة آداب تدرس اللغة الإيطالية، وتعمل في إحدى الشركات التي أجبرتهم على العمل عن بُعد احتراماً لإجراءات الحجر الصحي الذي تفرضه البلاد خوفاً من فيروس كورونا.

لكن الأدوات التي تلزم سماح للعمل عن بعد كانت مع صديقتها في ولاية أخرى، فقامت بإرسالها لها، ما اضطر سماح الخروج لاستلامها.

ولأن الشوارع خالية، لم تجد سماح أي مواصلات لنقلها إلى وجهتها، قبل أن تتفاجأ بشاب وفتاة حاولا سرقة هاتفها، ثم أعاداه لها وقاما باختطافها، وقاداها إلى شقة مهجورة، وهناك اغتصبها الشاب، فقاومت وقفزت من الطابق الثاني لتهرب من الجاني، وأصيبت بكسر في العمود الفقري تسبب بإصابتها بشلل نصفي.

تلك الحادثة أخرجت نشطاء وشخصيات سياسية عن صمتهم، وطالبوا بإعدام الجاني وشريكته، فنشر محمد العروري المتحدث باسم الداخلية التونسية عبر صفحته على “فيسبوك” صورة الجاني، وعلق: “جريمة هزت الرأي العام في تونس بعد طرحها إعلاميا، مع العلم أن النيابة العامة تعهدت بالموضوع منذ وقوع الجريمة وقامت الشرطة الفنية بكل الإجراءات التكميلية وأثبتت الجريمة عمليا” .

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock