صحة و جمال

اكتشف مرض السكري عن طريق اللثة.. علامة صغيرة توضح

يعتبر النوع الثاني من السكري بأنه حالة مزمنة تتميز بمستويات غير مستقرة من السكر في الدم، ومن النادر أن تنتج أعراضا ظاهرة في المراحل المبكرة منه.

ويتكون مرض السكري من النوع الثاني عندما لا ينتج البنكرياس كمية كافية من الإنسولين لتنظيم نسبة السكر في الدم.

وقد تبدو هذه العملية غير ضارة ولكن وجود مستويات السكر في الدم لفترات طويلة من الزمن (على مدى أشهر أو سنوات) يمكن أن يؤدي إلى تلف دائم في أجزاء من الجسم مثل العين والأعصاب والكلى والأوعية الدموية

وغالبا ما لا يتم اكتشاف ارتفاع مستويات السكر في الدم إلا بعد شهور إن لم يكن سنوات من الإصابة.

وهناك طريقة لمعرفة مستويات السكر في الدم المرتفعة للغاية وما إذا كان الشخص مصابا بداء السكري من النوع الثاني، وذلك عن طريق التهاب اللثة

ويعد التهاب اللثة أحد الأعراض الرئيسية لجفاف الفم، والذي غالبا ما يصاب به مرضى السكري بسبب ارتفاع مستويات السكر في الدم واللعاب، بحسب موقع Diabetes.co.uk

ويساعد اللعاب على التحكم في مستويات البكتيريا وكذلك موازنة وغسل الأحماض حول الأسنان واللثة

ويمكن أن يؤدي ارتفاع مستويات السكر في الدم إلى قطع هذه العملية، ما يسبب اللثة الجافة وأعراضا مثل التهاب اللثة

ومن بين إحدى الطرق الرئيسية لعلاج اللثة الجافة والسيطرة على داء السكري من النوع الثاني في هذه العملية هي خفض مستويات السكر في الدم، وأحد أكثر الطرق فعالية لخفض مستويات السكر في الدم هو اتباع نظام غذائي صحي

وذكرت الهيئة الخدمات الصحية الوطنية البريطانية، أنّه يتعين على المصاب بداء السكري من النوع الثاني، الحد من تناول بعض الأطعمة، بينها الكربوهيدرات، لتثبيت مستويات السكر في الدم.


اقــــرأ أيضًا:

أهم الفوراق بين أعراض حمى القش وكورونا

اقــــرأ أيضًا:

إرشادات الصحة العالمية بخصوص شهر رمضان

اقــــرأ أيضًا:

تجربة مناعة القطيع السويدية في شفاء كورونا.. النتائج مذهلة

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock