شاهد بالفيديو

بالفيديو|| لفعله الخاطئ.. سيدة تتهجم على سائق سيارة وتمنعه من الخروج

لقي مقطع مصوراً انتشارًا واسعًا على مواقع التواصل الاجتماعي، يظهر اعتداء سيدة داخل سيارة على أحد الأشخاص.

 

مقطـ ـع فيديو متـ ـداول لامرأة غاضبه تقوم بالصراخ وضرب مركبة شخص قام بالوقوف في طريقها على ممر المشاه أثناء انتظاره اشارة المرور

مقطـ ـع فيديو متـ ـداول لامرأة غاضبه تقوم بالصراخ وضرب مركبة شخص قام بالوقوف في طريقها على ممر المشاه أثناء انتظاره اشارة المرورمارأيك بتصرفها ؟!

Gepostet von ‎Step Video Graph – ستيب فيديو غراف‎ am Montag, 4. Mai 2020

وذلك فعلت الـ سيدة بأحد الشوارع بسبب وقوفه أمامها بالقرب من إشارة مرور، ولم يتم التعرف على مكان أو زمانه.
لكنه حظي بقبول واسع من قبل رواد منصة “تويتر” معلقين على هذه الآخلاق غير المقبولة لسائقة سيارة.
فمنهم من كان موقفه ساخرًا و آخر انتقد هذا التصرف غير الأخلاقي بصفات السائقين أو تصرفهم وهو الاعتداء على سيارة لسائق آخر.
ويبدو على الـ سيدة أنّها تقود سيارتها ولكن أحد الأشخاص أوقف سيارته أمام سيارتها بالقرب من إشارة المرور.
لتقوم بعدها بالنزول من سيارتها والهجوم على سيارة الشخص الآخر وهي “سيارة لاند بيضاء”.
وحاولت الـ سيدة إنزاله من السيارة لكنه امتنع عن ذلك فقامت بركل السيارة برجلها وضربها بيدها.
وبعد أن أنهت فعلتها قامت بالصراخ بطريقة غريبة وهذا ما جعل رواد مواقع التواصل يركزون بتعليقهم على هذا التصرف الأخير.
وتم وضع عنوان للمقطع المنتشر على “تويتر”:
“مقطع فيديو متداول لامرأة غاضبه تقوم بالصراخ وضرب مركبة شخص قام بالوقوف في طريقها على ممر المشاه أثناء انتظارة أشارة المرور”.

اقـــــرأ أيضًا:

بالفيديو || شجار جماعي بين الرجال وتدخل سيدة وتحسم الخلاف

انتشر مقطع مصور على مواقع التواصل الاجتماعي، فيه شجار جماعي عنيف،في محافظة جدة بالمملكة العربية السعودية .

وقد بدى بالمقطع اجتماع عدد من الرجال، أمام إحدى المحال التجارية في محافظة جدة السعودية، بلحظة شجار جماعي .

وبينما الشجار قائم ويعتدي أحدهم مرتديا جلبابًا، على آخر، تقوم امرأة منتقبة بمشاركته الضرب.

كما وحاول المتواجدون بالسوق أو بالكان الذي يحتوي على الشجار التدخل وإبعاد الناس عن بعضهم، كنوع من المصالحة وفض الخلاف، لكن دون فائدة.

اقـــــرأ أيضًا:
اقـــــرأ أيضًا:

بالفيديو|| شجار بالسيوف بين عائلتين في المغرب .. والسلطات تتدخل

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى