فيديوغراف

بفضله تم إنقاذ مئات الكتب النادرة .. وعُرف بأكبر سارق في التاريخ إليك القصة كاملة

عشق الكتب حتى أصيب بمرض الببلومانيا لاحق الكتب في كل مكان، وسرق الملايين من أجل شرائها، عرض على الكثير من الأطباء النفسيين.

وأكدوا أن حالته مرضية بالتأكيد، أكبر سارق لـ الكتب ستيفن بلومبيرغ.

مواطن أمريكي ولد عام 1948، ومنذ طفولته أُصيب بهوس الكتب، واهتم معها بالفن المعماري.

وخلال طفولته شهدت مدينة سانت باول حالة من التحديث والتطوير، ليهتم أكثر بالمنازل الفيكتورية القديمة.

وكانت أولى عمليات السرقة التي قام بها، هي سرقة مقابض الأبواب والنوافذ الزجاجية الملونة من المنازل التي كان من المقرر تدميرها في المدينة.

ومعها سرق المئات من الكتب الثمينة وقد ذُكر عنه أنه أنقذ مئات الكتب النادرة، بعدما سرقها من جامعة مينيسوتا.

يقول ستيفن أنه في البداية كان هدفه إنشاء مجموعة مرجعية لاستخدامه الخاص، ولكن مع مرور الأيام وتكرار عمليات السرقة.

تحول الأمر لهوس وبات أمراً طبيعياً له عمليات السرقة لم تكن من المكاتب فحسب بل فعلها حتى من المتاحف والجامعات العلمية.

واستمر على ذات المنوال حتى آذار 1990، حيث ألقت الشرطة الأمريكية القبض على بلومبيرغ، والتهمة حملت معها رقماً مرعباً.

حيث اُتهم بسرقة أكثر من 23600 كتاب كلهم من الكتب النادرة وغالية الثمن وتلك الكتب سرقها من عدة متاحف
متواجدة في 45 ولاية أمريكية و مقاطعتين في كندا.

وخلال التحقيقات اعترف أنه سرق من 268 جامعة قدرت قيمة مسروقاته حينها بـ 20 مليون دولار أمريكي.

وصنفت على أنها أكبر عملية سرقة كتب في التاريخ خضع بولمبيرع للمحاكمة وحكم عليه بالسجن 71 شهر وغرامة مالية قدرت بـ 200 ألف دولار أمريكي.

وأُعيدت الكتب التي سرقها بالكامل وأطلق عليها اسم مجموعة بلومبيرغ.

أشغل ستيفن الحكومة والرأي العام الأمريكي ليخضعوه خلال فترة اعتقاله لما اسموها فترة التجربة.

حيث عرض على العشرات من الأطباء والاخصائيين النفسيين.

وشُخصت حالته بعدة أمراض مثل الانفصام وجنون العظمة والسلوك القهري وما أكد على ذلك وجود العديد من الأمراض النفسية في عائلته.

ومن ثم أجمع الأطباء أن حالة بلومبيرغ متطرفة من الببلومانيا وهو مرض يمكن وصفه بعشق الكتب والتعلق بها.

رغم كل هذا وبعد سجن طويل، اٌتهم بسرقة تحفة أثرية عام 1997، واُعتقل بعدها عدة مرات بسرقاتٍ مختلفة.

لكنها لم تكن كتب أو قطعاً أثرية وآخرها كانت عام 2004.


اقرأ أيضًا:

ضيفان أردنيان ينتظرهما الأردنيون كلّ رمضان….. من هما؟

اقرأ أيضًا:

كُتب عليه”شهيد”.. قوات النظام السوري تنتهك حرمة قبور سراقب وتشتم الموتى

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى