منوعات

اليوم هو “اليوم العالمي لـ المنشفة”.. تعرّفوا إلى قصّته وكلّ عام ومناشفكم بألف خير

المنشفة

يصادف اليوم ” اليوم العالمي لـ المنشفة ” Towel Day؛ وهو من الأيام العالمية الغريبة، فلماذا خصص العالم يوماً للاحتفال بالمنشفة؟

قبل 19 عاماً، وبعد مرور أسبوعين على وفاته، في 11 أيار 2001؛ احتفل المعجبون بالكاتب البريطاني “دوجلاس آدمز”، وكان ذلك برفع المناشف

تقديراً للكاتب والروائي “آدمز”، صاحب سلسلة “روايات دليل المسافر إلى المجرة”

التي بدأت كمسلسل إذاعي، ثم تطورت فيما بعد لسلسلة روايات من خمسة أجزاء.

اليوم العالمي ل المنشفة
اليوم العالمي ل المنشفة


عظمة المناشف – المنشفة

وقد احتلت المنشفة موقعاً مميزاً في هذه السلسلة؛ حيث افتتح الكاتب الجزء الأول من روايته بكلمات عن “عظمة المناشف” قائلاً:

“تُعتبر المنشفة أهم ممتلكات المسافر العابر للمجرات، ويأتي جزء من عظمتها من استعمالاتها العملية، فبإمكانك لفها حولك فتدفئك، والاستلقاء عليها في شواطيء

سانتراجينوس المرمرية بينما تستنشق هواء البحر العليل بإمكانك استعمالها غطاء عند نومك تحت النجوم الحمراء الساطعة

رطبها لكي تستعملها في القتال اليدوي لفها حول رأسك لدرء الأبخرة السامة

تلوح بها كنداء استغاثة وقت الخطر، وبالطبع استخدمها لتجفيف جسدك إن كانت لا تزال نظيفة بما فيه الكفاية”


روايات آدمز كان للمنشفة مكانة مميزة فيها؛ حيث ركّز الكاتب على أهمية المنشفة في رحلة المسافر وضرورة وجودها

كما عدّد استخدامات كثيرة لها، لم تكن لتخطر ببال أحد.

يذكر أنّ سلسلة “دليل المسافر إلى المجرة” بيع منها أكثر من خمسين مليون نسخة أثناء حياة كاتبها دوجلاس آدمز

وحولت إلى مسلسل تلفزيوني مبني على القصة، وكتاب قصص مصورة ولعبة كمبيوتر، وأخيراً فيلم سينمائي اكتمل بعد وفاته.


الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى