منوعات

معلومة صادمة: وزن السحابة الواحدة يعادل 100 فيل!

يظن كثيرون من الناس أنّ السحب خفيفة الوزن، أو لا وزن لها، لذلك يظل السحاب معلقاً في الجو، فهل خطر ببالكم أنّ وزن السحابة الواحدة يعادل 100 فيل!

إنّ الاعتقاد بأنّ السحب خفيفة الوزن خاطئ، فالسحب تزن الكثير، وهي أنواع.

وأكثر أنواع السحب شيوعاً؛ هي سحب الركام، التي تزن عادة أكثر من 2 بليون رطل، ما يعادل وزن ستة آلاف حوت أزرق.

كما يوجد في السحب حوالي مليون متر مكعب من قطرات المياه المتناهية في الصغر وعند إضافة وزنها لبعض فهي تزن الكثير.

ومع ذلك تبقى السحب أقلّ كثافة من الهواء؛ لذلك تحلق بارتفاع كيلومترين فوق سطح الأرض.

يذكر أنّ السحب عبارة عن بخار ماء أخف من الهواء الجاف، يصعد إلى السماء، ويحجزه الهواء الجاف هناك مثل جدار.

لكن بخار الماء هذا يتحول في مستوى معين إلى بلورات ثلجية، وهي أثقل من البخار، فينهار جدار الهواء الجاف.

لتبدأ البلورات بالتساقط وتذوب متحولة إلى قطرات مطر .

 السحابة الواحدة بـ 100 فيل

رغم أنّ السحاب لا يمكن وضعه على الميزان، لكن بالإمكان تحديد وزنه.

فكل متر مكعب من حجم السحابة يحتوي على 0.5 غرام من الماء.

السحب خفيفة الوزن

ويبلغ متوسط عرضها وطولها واحد كيلو متراً، إذا اعتبرنا أنها تتخذ شكلاً مكعباً، لكنها قد تتجاوز الكيلومتر بكثير بحسب تشكلها.

ومن هنا نستنتج أنّ الوزن المتوسط لسحابة نموذجية تستطيع رؤيتها من الأرض هو حوالي 500،000 كغ، وهو وزن يعادل 100 فيل مجتمعين.

وهناك أنواع من السحب التي تزن أكثر من ذلك بكثير.

القرآن نفى أنّ الـسحب خفيفة الوزن

وصف الله تعالى السحاب بالثقال في أكثر من موضع في القرآن الكريم، منها ما جاء في سورة الأعراف (57):

{حَتَّى إِذَا أَقَلَّتْ سَحَابًا ثِقَالاً سُقْنَاهُ لِبَلَدٍ مَّيِّتٍ فَأَنزَلْنَا بِهِ الْمَاء}.

السحب الثقال

أيضاً في قوله: {هُوَ الَّذِي يُرِيكُمُ الْبَرْقَ خَوْفًا وَطَمَعًا وَيُنشِئُ السَّحَابَ الثِّقَالَ} في سورة الرعد (12).

وهو ما أثبت علمياً فعلاً بأنّ ما نراه ليست سحب خفيفة الوزن.

لكن تبقى الفكرة الشائعة أنّ ما يرونه سحب خفيفة الوزن، ولن يخطر ببالهم أنّ سحابة واحدة ممكن أن يعادل وزنها وزن 100 فيل مجتمعين!!

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى