منوعات

بالفيديو|| طالبات روبوتات يحصلن على شهادات جامعية بدلا من الطالبات الحقيقيات

ريبوتات آلية بدل طالبات

انتشر مقطع مصور عبر وسائل التواصل الاجتماعي، يظهر جامعة صينية تقدّم شهادات الجامعة والتخرج مع التكريم لطالبات روبوتات بعد تعذر الطالبات الحقيقيات من المجيء.

وسط الضحك وحضور الكتروني أون لاين حصلن طالبات جامعية بجامعة صينية على شهادهن ببث مباشر تم فيه إعطاء الـ شهادات للروبوتات.

حيث كتب ناشطون يعلقون على الفيديو:

“الروبوت محل الطالب في حفل تخرج جامعة صينية..زُينت الروبوتات بقبعات وعباءات التخرج لتسير على خشبة المسرح لاستلام شهادات الخريجين الذين تفاعلوا مع مدير الجامعة عن بعد عبر جهاز لوحي مزود بكاميرا على كل روبوت”

والجدير بالذكر أنّ الصين حصلت على نسبة متدنية بالآونة الأخيرة لاحصائيات الإصابات والوفيات بالفايرس التاجي القاتل، لتكون الولايات المتحدة بقائمة أول الدول المتضررة.

توزيع شهادات على ريبوتات


اقــــرأ أيضًا:

نشرت مواقع محلية سورية في درعا جنوب البلاد، أنّ السلطات الأمنية، اعتقلت شابًا بتهمة قتل الطفلة ليمار عبد الرحمن البالغة من العمر عامين، والتي عثر عليها مدفونة في أحد المنازل المهجورة بريف درعا.

الطفلة السورية ليمار عبد الرحمن 1

وبحسب مصدر أمني سوري أنّه وتحديدًا في بلدة الصنمين التابعة لمحافظة درعا، تم إلقاء القبض على شاب سوري، بعد قتله ابنة اخته ليمار عبد الرحمن لأسباب غير منطقية.

حيث أبلغت الأهالي السلطات عن وجود جثة لطفلة مدفونة بكميات قليلة من التراب في خرابة منزل مهجور ، وتحديدًا في بلدة جباب، وكان أحد أطرافها ظاهراً ما ساعد الأطفال في اكتشافها.

وقال ضابط أمني سوري حول الحادثة:

“توجهنا للمنطقة فوراً برفقة الطبيب الشرعي ورئيس النيابة وبعد الكشف على الجثة ونقلها لمشفى الصنمين، تبين أن سبب الوفاة ناتج عن ضرب على الجمجمة، حيث يوجد تهتك بالفك السفلي نتيجة الضربة وكسور في الأسنان”.

وأضاف الضابط أنّه لا يوجد أية دوافع مادية أو جنسية لعملية الخطف أو حتى اتجار بالبشر، فاتجهت الشكوك نحو أحد أفراد الأسرة وهو خال الطفلة.

وأشار الضابط إلى أنّ خال الطفلة، وهو غير متزوج، ويبلغ من العمر 35 عاماً والذي يتعاطى المخدرات، اعترف بإقدامه على قتل الطفلة تحت تأثير المخدرات، حيث لم يكن أحد في المنزل وبينما كانت الطفلة تلعب في المنزل، وتصدر أصواتاً مرتفعة أثارت إزعاجه.

الطفلة السورية ليمار عبد الرحمن 1 وخالها

فبادر إلى ضربها على خدها بقوة، أدت لارتطامها بجدار المنزل المبنى من الحجر الأزرق القديم، ويوجد فيه بروز في الحجر لتفقد الحياة.

ولكنّ الأهلي ذكروا رواية أخرى فقد نشروا عبر مواقع التواصل الاجتماعي قصة ثانية.

تفيد بأن المدعو “طارق الحلو ” وهو مبروك البلدة واحد دراويشها، رأى قاتل الطفلة وهو يدفنها.

وقال الأهالي إنّ سبب القتل، هو قيام خالها بالبحث عن “الذهب المرصود”، والذي كان من المفترض أن يحصل عليه بإراقة دم الطفلة ليمار، ليفك الرصد، عن “الذهب المنشود”.

الطفلة السورية ليمار عبد الرحمن 2

وحرص المجرم إلى إخفاء جثمان الطفلة ابنة أخته، ووضعها في قبو المنزل منزل الجدة، ونقلها في منتصف الليل إلى أحد البيوت المهجورة بالبلدة.

ويذكر أن الطفلة أحضرتها خالتها مع والدتها وشقيقتها الصغيرة من منطقة الكسوة، لقضاء عطلة العيد في بلدة جباب بمنزل جدتها، لتحلّ الكارثة.

وكان إيجاد جثة الطفلة بمحض الصدفة عندما كان الأطفال يلعبون بالقرب من أحد البيوت المهجورة، فتمكنوا من مشاهدة الجثة، كون قدم الطفلة كانت فوق سطح الأرض، ولم تدفن.


اقــــرأ أيضًا:

حشرة سامة غريبة تظهر في مخيمات إدلب وتسبب وفاة طفلة وسط مناشدات من الأهالي (فيديو)

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى