منوعات

الثوب المطرز البدوي..الأحمر للمتزوجة والأزرق للأرملة والمطلقة.. تعرف عليه

ترتدي السيدات البدويات في الأعياد والمناسبات الاجتماعية أفضل الثياب، وعلى رأسها الثوب المطرز والمشغول يدويًا، والذي يتميز بأشكاله وتصميماته المتعددة تبعًا للفئات العمرية والحالة الاجتماعية للمرأة.

و الثوب المطرز باللون الأحمر ترتديه السيدة المتزوجة، والثوب المطرز باللون الأزرق ترتديه السيدة المسنة والأرملة والمطلقة.

كما تعرف المرأة البدوية من خلال القضبة «الغرزة »التي تدخل فى صناعتها الانتماء إلى أي قبيلة، فلكل قبيلة قضبة مختلفة عن الأخرى.

ويحمل الثوب البدوى المطرز يدويًا عراقة الماضي، ومن خلاله وخلال قناع الوجه تُعرف المناسبة التي تحتفل بها القبيلة سواء كانت عيدًا دينيًا أو حجًا أو فرحًا أو أي مناسبة اجتماعية أو دينية أخرى.

فثوب الأعياد والمناسبات والحج بلون التطريز الفاتح، وثوب الحامل الواسع باللون الأشهب، وثوب المآتم باللون الأزرق الغامق.

كما ترتدي المرأة البدوية غطاء رأس «القنعة» الذي يميز كل قبيلة عن القبائل الأخرى.

أما الفتاة فتضع على رأسها غطاء يسمى«الوقاه» وجبهة ترتبط بحافة الوقاه يتدلى من حافتيها غدقتان وتسمى «سكاريج».

وأحيانا ترتدي الكبر وهو غطاء يوضع فوق الوقاه على رأس الفتاة بغرض الأناقة والزينة “الغوى”.

وتوشح المرأة بحزام الوسط الذى يحيط بخصرها ويسمى «المقوط أو الصوفية»، ويكون محاطًا بشريط مصنوع من شعر الماعز باللونين الأسود والأحمر ومزين بحبات الودع الأبيض ويلف على المقوط ثلاث مرات ويسمى «مريرة».

ويستخدم لحفظ الأدوات البسيطة التي تستخدمها السيدة البدوية في الأمور الحياتية اليومية.

مثل القداحة «الولاعة» وأعواد الثقاب والخيط والإبرة وأدوات الزينة البسيطة.

وتستغرق صناعة الثوب المطرز الواحد نحو 3 أشهر كاملة، حيث تقوم السيدات والفتيات بحياكته وتطريزه يدويًا دون أي تدخل للماكينات الحديثة.

وكل فتاة وسيدة بدوية تقوم بصناعة ثوبها بنفسها لترتديه في مختلف المناسبات الدينية والاجتماعية.


اقـــــرأ أيضًا:

بالفيديو|| طقوس غريبة يمارسها كاهن هندي بغمر جسده بالوحل وسط النار بسبب كورونا

اقـــــرأ أيضًا:

عند استضافة فنانة.. إيحاءات جنسية عبر أثير إذاعة تثير الغضب في تونس

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى