مجرمون

أراد إخراج الجن فأخرج روحها..استنكار واسع في الجزائر بعد وفاة طفلة خلال رقية شرعية

لقيت طفلة تبلغ من العمر 8 سنوات في الجزائر حتقفها خلال جلسة رقية شرعية ، في منزلها العائلي، وحسب تصريح أفراد عائلتها تعرضت الطفلة لتعنيف جسدي كبير ما أدى إلى ذلك.

رقية شرعية بالجزائر تقتل طفلة

وعقب إشاعة مقتل الطفلة قامت النيابة العامة في محكمة قالمة بفتح تحقيق حول الحادثة وأحضرت جثة الطفلة للتشريح لمعرفة الأسباب الحقيقية للوفاة، وهل حقًا خلال جلسة رقية شرعية .

ولقي خبر وفاة الطفلة استنكارا واسعا عبر شبكات التواصل الاجتماعي.

وألقت السلطات القبض على الراقي وتم توقيفه، وأعلنت نيابة محكمة قالمة.

وتم توقيف شخص يمارس الرقية “ممارسة شعبية لطلب العلاج” إثر وفاة طفلة تبلغ عشر سنوات نتيجة تعنيف تعرضت له أثناء رقية أُخضعت لها في بيتها العائلي

وأصدرت النيابة العامة بيانًا نقلته وسائل الإعلام المحلية، جاء فيه “أنه تمت معاينة آثار الضرب والحرق على جسدها عند تقديم الإسعافات الاستعجالية لها في المستشفى”.

وقال مستخدموا مواقع التواصل الاجتماعي إن ما تعرضت له الطفلة ريماس كان “جلسة تعذيب” على يد جلاد يبلغ 28 سنة.

واستنكرت منشورات رواد النت الجزائري الحادثة ونددت بعدم اهتمام وسائل الإعلام بالخبر وعدم إعطائه التغطية المناسبة بالرغم من فظاعة الحدث.

ويشار إلى أنّ الحكومة الأئمة في الجزائر منعت من ممارسة الرقية في المساجد واعتبرتها “شعوذة من أجل كسب المال”، وأصدرت قانون يجرّمها منذ 2015، لكنه لم ينفذ، وإنما يتم تطبيق قانون العقوبات في هذه القضايا، في خانة الاحتيال والضرب والجرح المفضي للموت.


اقــــــرأ أيضًا:

بالصدفة.. تطبيق لمحاربة تفشي فيروس كورونا يفضح الخيانات الزوجية

اقــــــرأ أيضًا:

عمليات سرقة ونهب في أحد المظاهرات المناصرة لجورج فلوريد

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock