منوعات

بسبب كورونا.. تحذيرات من تصاعد التحرش الجنسي بالأطفال عبر الإنترنت

تحذيرات من تصاعد التحرش الجنسي بالأطفال عبر الإنترنت

حذرت الشرطة في مناطق مختلفة من العالم من أن المجرمين والأشخاص الذين يتحرشون جنسياً بالأطفال يستغلون الإغلاق العام لاستهداف الصغار بــ تحرش جنسي.

ووفق بيانات جمعتها “بي بي سي” فإنّ الصور المتعلقة بالتحرش بالأطفال قد تزايدت.

وأوضحت التقارير أنّ الإقبال على الصور الخليعة التي تخص الأطفال قد تضاعف على الصعيد العالمي

حيث ارتفع الرقم إلى أكثر من أربع ملايين صورة ما بين آذار ونيسان.

تحرش

بدوره، قال مركز “الأطفال المفقودين والمُستَغلين” الذي يتخذ من الولايات المتحدة مقراً له إن بعض الزيادة لها صلة بمقطع فيديو فظيع انتشر على نطاق واسع.

أما المملكة المتحدة فيشكّل 300 ألف شخص فيها تهديداً بالنسبة إلى الأطفال،

إذ تم رصد نحو تسعة ملايين محاولة في الشهر الماضي للوصول إلى مواقع مختصة في التحرش الجنسي للأطفال،

والتي كانت سابقاً محظورة من قبل مؤسسة مراقبة الإنترنت.

هذا وقد زاد الطلب على الصور الجنسية للأطفال في أستراليا، حيث تقول الشرطة إن نسبة تنزيل هذه الصور قفزت إلى 86 في المئة خلال الأسابيع الثلاثة التي أعقبت الإغلاق العام في 21 آذار.

تحرش

وقالت المفوضة بولا هادسون من الشرطة الفيدرالية الأسترالية:

إنّ العديد من المتحرشين بالأطفال ينظرون إلى الوباء على أنه يتيح فرصة مثالية لاستهداف الصغار.

وأضافت هادسون: “حددنا في المواقع السوداء في شبكة الإنتر نت فعلياً منتديات لاستغلال الأطفال تحت مسمى كوفيد-19″.

ومضت قائلة “أحد المواقع الخاصة التي نرصدها ازداد عدد أعضائه بأكثر من 1000 عضو. إنهم يناقشون فعلياً الفرصة التي أتاحها كوفيد-19 للعثور على عدد أكبرمن الضحايا الصغار”.

من جانبها، أعلنت الجمعية الخيرية المتخصصة في مناهضة الإساءة إلى الأطفال، والتي ترفع تقاريرها إلى مزودي خدمة الإنترنت،

أنّه منذ بدء تطبيق الإغلاق العام لوحظ انخفاض بنسبة 89 في المئة في إلغاء المواقع المسيئة من قبل شركات التكنولوجيا.

تحرش

تدابير الحدّ من التحرش الجنسي للأطفال

 هذا وقد قالت إميلين فيلار، وكيلة وزارة العدل:

“هذا الوضع يثير قلقاً بالغاً لنا، وخصوصاً أننا نعلم أن هذه العوامل موجودة حالياً، بسبب الإغلاق العام، تساهم في الوضع الذي من شأنه زيادة الطلب والعرض”.

ويتمثل الأمل في تخفيف الإغلاق العام في بلدان مختلفة في العالم مع إعادة افتتاح المدارس؛ لأنّ من شأن ذلك تقليص المخاطر التي تواجه الأطفال. 

بالنسبة إلى ضحايا التحرش الجنسي من الأطفال فإنّ طريق التعافي يمكن أن يكون طويلاً ومؤلماً.

وعلى مدى شهرين، تعرضت روبي من الفلبين للاستغلال الجنسي بصورة مستمرة ولنشر ذلك عبر بثّ حي كان موجهاً لرجال غربيين،

قبل أن يتم إنقاذها في نهاية المطاف على يد الشرطة.

وقالت روبي: “يشبه الأمر أن تكون عالقاً في غرفة مظلمة بدون أشعة ضوء على الإطلاق ليس هناك جدوى من العيش على الإطلاق.

جعلوا حياتي بائسة لعدة سنوات. كم حجم المعاناة التي سأتعرض لها جراء الأضرار التي تسببوا لي فيها؟”

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى