منوعات

سؤال وجواب|| لماذا نكذب ومن منا أكثر كذباً.. وكم تكذب يومياً بحسب عمرك

لماذا نكذب؟ ومن منا أكثر كذباً

كثيراً ما نسأ أنفسنا لماذا نكذب أحياناً أو حتى غالباً؛فأغلبنا بارعون في الكذب إن لم نقل جميعنا، ومن ينكر هذه الحقيقة ربما تكون تلك إحدى كذباته.

فنكذب على أولادنا وعلى أصدقائنا وكنا وربما ما نزال نكذب على أهلنا..

لماذا نكذب أحياناً

ويعد علماء النفس الكذب عند الأطفال من معالم التطور والنمو، ففي علم النفس؛ سلوك الكذب هو علامة مطمئنة على سير نمو الطفل المعرفي على الطريق الصحيح.

اقــرأ أيضًا:  أفضل 10 أدوات للتسويق الإلكتروني عبر وسائل التواصل الاجتماعي

وللتأكد من هذه الفكرة؛ أجرى عالم النفس بجامعة تورينو “كانغ لي” تجربة على مجموعة أطفال ليخلص لنتيجة بأنّ الأطفال الذين كذبوا بعمر السنتين كانوا بنسبة 30%، والأطفال الكاذبين بعمر الثلاث سنوات 50%، أما الأطفال بعمر الثمان سنوات كذبوا بنسبة 80%.
ما استدلّ به على أنّ القدرة على الكذب تتحسن مع التقدم بالعمر.

اقــرأ أيضًا: أسماء بنات 2020 جديدة .. عربية وأجنبية وتركية ومعنى الاسم من القاموس

لماذا نكذب أحياناً

أسباب الكذب متنوعة وأغراضه بالغالب تكون فردية وأنانية؛ فبحسب مجلة “Journal of Intercultural Communication Research”:

فإنّ 22% من أكاذيب الشخص البالغ تكون للتغطية على الأخطاء والأفعال السيئة، ونسبة 16% لكسب المنفعة المالية، و١٥% للمكاسب غير المالية، و١٤% لتجنب الآخرين، و٨% لتقديم صورة أفضل وأجمل عن أنفسنا،

و٧% من كذباتنا لا نعرف لماذا نكذبها، و5% لإضحاك الناس، و٥% أيضاً لنساعد الناس، و٤٪؜ من كذباتنا لإيذاء الناس،

ونكذب بنسبة 2% لتجاهل وتسخيف الحقائق، كما أننا نكذب بنسبة ٢٪؜ لمراعاة العادات الاجتماعية أو لتفادي الوقاحة.

وفي عصر الإنترنت والتواصل الاجتماعي أصبح الكذب أقوى وأوسع انتشاراً حيث وَجدت دراسة بجامعة أستراليا الغربية:

عدم فعالية الأدوات والمواقع التي تحارب الكذب والأخبار الكاذبة والمعتقدات غير الصحيحة على الإنترنت؛ بل أحياناً قد تعزز الإيمان فيها.

اقــرأ أيضًا:  اختراق علمي.. علماء يعلنون اكتشاف سلاح يقتل كورونا نهائياً

وتتراوح، بحسب الدراسات، نسب عدد الكذبات التي يكذبها الناس على مدى حياتهم متفاوتة؛

فبعمر 13-17 سنة 60% من الأشخاص يكذبون 5 كذبات يومياً، ومع التقدم بالعمر تتراجع هذه النسبة لتصل لـ 40% من الأشخاص.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى