مجرمون

أخذها إلى الطابق العلوي وقام بفعلته.. طفلة تخسر مستقبلها بفعل ذئب بشري في المغرب

أقدم رجل في المغرب العربي على تهديد طفلة لم تتجاوز الثالثة من عمرها، ليقوم باغتصابها بابشع الطرق، ويفقدها مستقبلها، في مراكش بالمغرب.

اغتصاب طفلة في المغرب

وبحسب صحف محلية في المغرب العربي فإنّ الحادثة جرت منذ يومين، حيث لاحظت الأم، احمرارًا وندوبًا على مستوى العانة لدى ابنتها، مع تبولها بكثرة ووجود انفتاح في فتحة الشرج.

لتقوم الوالدة بعرضها على طبيب مختص، ليكشف على الفاجعة الخطيرة والصدمة القاتلة.

فقد بيّنت الفحوصات أنها تعرضت للاغتصاب، وحاولت الأم استدراجها لمعرفة هوية المعتدي عليها، وبالفعل أوضحت الطفلة كل شيء.

وأشارت إلى أنّ شخصاً يسكن معها بالمنزل نفسه، حملها إلى إحدى الغرف بالطابق العلوي وقام باغتصابها بعد تهديدها بواسطة سلاح حاد.

ويشار إلى أنّ الأم قدّمت شكوى إلى الجمعية المغربية لحقوق الإنسان، بشكل رسمي، مع رفع شهادات من الأطباء، من أجل الوقوف بجانبها وإنصاف ابنتها، من مجرم سلب منها حياتها المستقبلية وتركها مريضة حتى آخر يوم في حياتها.

المصدر: صحيفة صدى


اقـــــــرأ أيضًا:

أب يخدر بناته الثلاثة ويقوم بتنفيذ جريمة بشعة

قام رجل مصري بتخدير بناته الثلاثة من أجل اخضاعهن لعملية ختان, حيث أخبر الأب الفتيات أن هناك حقنة للوقاية من فيروس كورونا.

ختان البنات

ختان البنات
وأنه استعان بطبيب كي يعطيهن هذه الحقن, وقام الأب بجلب الطبيب وأعطى للفتيات حقن تخدير من أجل القيام بعملية الختان .
وعندما استيقظت الفتيات شعروا بألم شديد واكتشفوا أن الأب قام بخداعهن ليقوم بتنفيذ فعلته هذه .

وتواصلت الفتيات مع والدتهن المطلقة, التي تقدمت ببلاغ للشرطة وتم احالة الأب والطبيب لمحاكمة جنائية عاجلة .

وبحسب ويكيبيديا ختان الإناث هو : 

 تشويه للأعضاء التناسلية الأنثوية أو يدعى الخَفْض مصطلحات لها اختلاف بحسب السياق اللغوي المستخدم.

أما مصطلح تشويه الأعضاء التناسلية الأنثوية فهو المعتمد من قبل مُنظمة الصحَّة العالميَّة وتُعرفه بأنه «أي عملية تتضمن إزالة جزئية أو كلية للأعضاء التناسلية الأنثوية دون وجود سبب طبي لذلك».

اقـــــــرأ أيضًا:

خمسة أشخاص شاركوا باغتصابها وتصويرها.. السلطات المصرية تكشف تفاصيل قصة منة عبد العزيز

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى