منوعات

جهاز التنفس الصناعي.. الأكثر طلباً في العالم ماهو و كيف ساهم في قتال كورونا

 

بعد أن حلَّ علينا زائر بيولوجي مفاجئ يدعى ” كوفيد – 19 “, وبدأ يحصد الضحايا دون أن يفرق بين كبير وصغير وأربك جميع الأنظمة الصحية في العالم من الأفضل حتى الأسوأ, ولم تتم السيطرة عليه .

جهاز التنفس الصناعي – وأثناء انشغال الدول في ايجاد لقاج عاجل لكبح جماح هذه الجائحة, انتشر الفايروس بسرعة كبيرة جداً في مجتماعتنا حتى أن السلطات لم تجد الوقت الكافي للتووقف والتقاط الأنفاس.

فايروس يستهدف الحلق والرئتين ولا علاجه له حتى الآن, يحاول الأطباء فقط التحكم في أعراض العدوى, وبالنسبة للحالات الخفيفة يتطلب الأمر من المريض أن يستريح لفترة طويلة ويكثر من شرب السوائل, وتناول المسكنات في حال ظهرت عليه الأعراض .

أما في الحالات الحرجة, يصبح أحد الأجهزة الطبية بارقة الأمل الوحيدة في إنقاذ حياة هؤلاء المرضى, ويدعى جهاز التنفس الصناعي ” ventilator “.

يقول برايان اوليفر الباحث في أمراض الجهاز التنفسي في جامعة سيدني في استراليا:

يُمثّل جهاز التنفس الصناعي الفارق بين الحياة أو الموت للمرضى الذين يعانون من كوفيد-19، جهاز التنفّس الصناعي هو الجندي المجهول في معركتنا مع فيروس كورونا التي نعيشها اليوم كثير من الدول الكبرى تضرّرت ولم تسعفها الأعوام الفائتة في الاهتمام بهذا القطّاع بالشكل المناسب ولم تحظَ بالوقت الكافي للاستعداد وتجهيز عدد أكبر من هذه الأجهزة،

 

 ما هو جهاز التنفس الصناعي وكيف بدأ وما هو دوره في الأزمة الحالية؟

 

جهاز التنفس الصناعي هو آلة طبية تساعد المرضى على التنفس, حيث يقوم بدفع الأوكسجين إلى الرئتين ويزيل ثاني أكسيد الكربون, يدخل الهواء الى الرئتين عبر انبوب التنفس الذي يتم توصيل أحد طرفيه بالجهاز والطرف الآخر يمر عبر الفم أو الأنف وتسمى هذه العملية بال”تنبيب”

 

لماذا يحتاج مريض الكورونا إلى التنفس الصناعي؟

 

جهاز التنفس الصناعي

عندما يصاب الشخص بفايروس كورونا, يتم تعطيل العمليات التي تحدث داخل الرئتين, ويصيب الفايروس الحويصلات الهوائية, مما يجعل الجسم يطلب مساعدة جهاز المناعة لينتج أجسام مضادة تحارب الفايروس.

ولكن بعض الأحيان يمكن أن تسير عملية الاستجابة بشكل مفرط وتقوم بإتلاف الأنسجة الدموية, يؤدي ذلك إلى تسريب السوائل والخلايا الدموية داخل الحويصلات الهوائية  – مثل ملء البالونات بالماء – وبالتالي يتم التقليل من كمية الأوكسجين التي تحملها الحويصلات, ويطلق على هذه الحالة الالتهاب الرئوي ومن الممكن أن تكون قاتلة

عندما يرى الأطباء أي علامات لإصابة المرضى بفشل تنفسي, كزيادة معدل التنفس وارتفاع معدل ثاني اكسيد الكربون في الدم, يتم وضع أجهزة التنفس الصناعي, وقد تستغرق فترة التنفس الصناعي اسبوعا حتى يبدأ المريض بالتنفس عبر الرئتين مرة أخرى

 

وفقًا لتقرير علمي نشرته صحيفة الجارديان البريطانية. يتساءل بعض الأطباء حاليًا عن الدواعي الفعلية لاستخدام أجهزة التنفّس على بعض المرضى الذين يعانون من انخفاض مستويات الأكسجين في الدم وحسب آرائهم قد يستفيد الأطباء من أقنعة الأكسجين أو غيرها من الإجراءات الأقل خطورةً على صحة المريض قبل التحوّل إلى جهاز التنفس الصناعي.


اقــرأ أيضًا: بسبب التحول من الاسلام الى المسيحية.. أب يحرق ابنته في أوغندا

اقــــــــــرأ أيضًا:

مدة العلاج الكيماوي .. لأبرز أمراض السرطان القاتلة

اقــــــــــرأ أيضًا:

متى يكون رُعاف الأنف خطيراً .. أسبابه وطرق علاجه

 

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى