منوعات

بالفيديو والصور|| حرق شرطي خلال مظاهرات في المكسيك

حرق شرطي خلال مظاهرات في المكسيك

في إحدى الاحتجاجات على وحشية الشرطة بإحدى مدن المكسيك أقدم متظاهر على حرق شرطي ، الليلة الماضية، وإضرام النار فيه.

حرق شرطي

وفي تفاصيل الحادثة؛ فإنه في الليلة الماضية، أثناء إحدى الاحتجاجات على الشرطة في مدينة غوادالاخارا ثاني أكبر مدن المكسيك

قام أحد المحتجين بسكب بمادة قابلة للاشتعال على ظهر رجل شرطة ثم أضرم النار فيه، لتشتعل النار في جسد الشرطي

الذي ترجل عن دراجته وسقط أرضاً وهو يشتعل ليسارع رجال الشرطة الموجودين إلى تطويقه وإطفاء النار.

حرق الشرطي في المكسيك وليس أمريكا

وكان مقطع الفيديو الذي ظهر فيه الشرطي وهو يحترق قد انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي على أنه في أمريكا أثناء الاحتجاج على مقتل جورج فلويد

وانتشر الفيديو تحت عنوان “الوضع في أمريكا يخرج عن السيطرة”

لكن بعد التأكد من المقطع تبيّن أنه في مظاهرة في في غوادالاخارا غربي خاليسكو بالمكيسك خلال مظاهرة خرج فيها سكان المدينة

ردًا على وفاة أحد الأشخاص بيد رجال الأمن وقاموا أيضاً خلالها بحرق سيارتي شرطة

وقد تم التأكد من المقطع من خلال التدقيق بالفيديو؛ حيث ظهر علم المكسيك على كتف الشرطي، ما يثبت أنه مكسيكي.

حرق شرطي

 

يذكر أنّ الاحتجاجات الني ظهر خلالها مشهد حرق شرطي كانت للمطالبة بمحاسبة المسؤولين عن مقتل رجل رهن الاحتجاز

كانت الشرطة قد اعتقلته لعدم وضعه الكمامة في إطار إجراءات الحدّ من فيروس كورونا.


اقــرأ أيضًا: بسبب التحول من الاسلام الى المسيحية.. أب يحرق ابنته في أوغندا

رحمة كيوموهيندو ، 24 سنة ، قد تقضي شهر كامل في مستشفى مبالي في أوغندا بعد احالتها بسبب تعرضها لحروق خطيرة في 4 مايو.

والدها الشيخ حسين بياروهانغا ، المعلم الروحي ، قام بسكب الوقود عليها واحراقها  مما أحدث حروق مروعة

في ساقيها ومعدتها وضلوعها ورقبتها وجزء من أسفل ظهرها بعد أن رفض تحولها الديني .

ووفقًا للتقارير ، فإن السيدة ” رحمة ”  رافقت والدها في رحلة عمل على بعد 300 ميل في جميع أنحاء البلاد ،

وذهبت للإقامة مع عمتها بعد أن أصبحت محاصرة بسبب تفشي فايروس كورونا .

التحول من الاسلام إلى المسيحية – أفادت صحيفة مورنينج ستار نيوز أنها اتصلت بصديقة كاثوليكية لوالدها أثناء الاستماع إلى محطة إذاعة مسيحية وأصبحت مسيحية بعدها ومذنبة في نفس الوقت بعين والداها .

 

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى