منوعات

مناعة مكتسبة ومناعة طبيعية .. ماهي أبرز الفروقات بينها

مناعة مكتسبة

كثيرًا مانسمع عن مناعة مكتسبة ومناع طبيعية.. ماهي الفروق بينهما.. في حين أنّ المناعة بشكل عامّ هي طريقة مقاومة الأجسام للغزو الذي تقوم به الكائنات الحية الدقيقة أو الميكروبات الممرضة، لحمايته من العدوى بها أو الآثار الضارّة التي تترتب عليها وله نوعين أساسيان هما:

مناعة مكتسبة

” مناعة طبيعية و مناعة مكتسبة “

قبل البدء بالحديث عن المناعة الطبيعة ومايمزها عن المناعة المكتسبة يتوجب علينا معرف أنّ الجهاز المناعي يتكون من:

الجلـد
الجلد هو الخط الدفاعي الأول بحماية الأجسام وهو يحيط بالجسم كاملاً ولا يسمح لمعظم الخلايا الميكروبية بالدخول إلى الجسم.

اللوزتـان
وهما جزء من الجهاز الليمفاوي، وتقعان بنهاية الفم وبداية البلعوم، ويُعرفان بغدتين تقومان بحماية الجهاز التنفسي ومجرى التنفس من البكتريا والفيروسات التي تدخل الجسم هذا المجرى .

نخاع العظـام
النخاع هو المعمل المصّنع لخلايا الدم البيضاء بجميع أنواعها.

العصارة المعـدية :
وهي حامض الهيدروكلوريك مع مجموعة تسمى الأنزيمات الهاضمة ويتلخص عملها المناعي في أنها عصارة حامضية رقم الأس الهيدروجيني لها 2 وهو وسط قادر على القضاء على معظم الميكروبات الممرضة.

العقد الليـمفاوية :
يُعرفها علماء الطب بفلتر يرشح الميكروبات والسموم الموجودة في الدم وهي جزء من الجهاز الليمفاوية أيضًا.

الطحـال :
والطحال مركز يتم طرح الخلايا التالفة والميتة و يرشّح أيضًا الدم من السموم والفيروسات والبكتريا.

هذه الأجهزة والأعضاء هي جيش متكامل وبغرفة عمليات مشتركة إن صح الوصف للتصدي إلى أي حالة غزو ميكروبي على الأجسام وفشل هذا الجيش بمهامه يعني الموت.

اكتشف الفرق بين المناعة الطبيعية والمناعة المكتسبة

المناعة الطبيعية

هي المناعة التي يولد معها الفرد، حيث تتمثل في أجهزة وأعضاء ومكونات جسمية مختلفة مترابطة فيما بينها.

ومن أمثلة عنها الجلد والأغشية المخاطية المبطنة للأجهزة المختلفة كالجهاز الهضمي والجهاز التناسلي والأنف والفم من الداخل والأغشية التي تغطي الرئتين والتي تفرز بعض السوائل والإفرازات التي تكسب الجسم مناعته ضد الجراثيم والميكروبات.

ولاننسى أنّ كرات الدم البيضاء ونخاع العظام والغدد الليمفاوية والطحال كلها من الأجزاء الرئيسية للجهاز المناعي.

المناعة المكتسبة

كما وهذه المناعة تنقسم إلي نوعين كذلك بحسب الطريقة التي يكتسب الجسم بها المناعة ألا وهما :

مناعة مكتسبة طبيعياً :

وتنقسك إلى قسمين :

  • الأول مناعة مكتـسبة طبيعياً سلبية :
    ويعرفها علماء الطب بأنها تلك الأجسام المضادة التي تنتقل إلى لجنين من أمه، بواسطة الحبل السري.

أو تلك التي يكتسبها المولود من أمه من خلال الرضاعة الطبيعية.

  • مناعة مكتسبة طبـيعياً إيجابية :

ويأتي هذا النوع من المناعة من خلال العدوى، ويسمي العلماء هذا النوع بالإيجابي لأنّ الجسم يكتسبها بنفسه والجهاز المناعي للجسد هو الذي يكونها عقب الإصابة.

مناعة مكتسبة صـناعياً :
وهي مناعة يحصل عليها الفرد من خلال تناول الأدوية أو من الحقن ولها قسمين هما:

٧٧٧٧

مناعة مكتسبة صـناعياً سلبية :
وهي تلك التي تحصل للمريض من خلال حقنه بمصل مضاد.
وتستخدم عادة بالتجارب للحيوانات مثل مصل التيتانوس .

مناعة مكتسبة صـناعياً إيجابية :
وهي اللقاحات التي تعطى على عبارة ميكروبات مضعفه أو خلايا ميكروبية تالفة، ودورها بتحفيز جهاز المناعة لتوليد أجسام مناعية ضد تلك الميكروب دون الحصول على اية عدوى ومن أمثلتها لقاح الكوليرا .


اقـــــرأ أيضًا:

جدول رجيم كيتو ..لإنهاء مشاكل السمنة وتنظيم الغذاء الصحي

اقـــــرأ أيضًا:

جهاز المناعة .. نصائح وأطعمة يتوجب توفرها بكل منزل لتقويته

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى