شاهد بالفيديو

بالفيديو|| حوت ضخم يركل فقمة بارتفاع قدّر بـ 80 مترًا

حوت وفقمة

انتشر مقطع مصور على وسائل التواصل الاجتماعي يظهر حوتًا ضخمًا يقوم بركل فقمة لترتفع إلى السماء بشكل كبير.

وبحسب التصوير وعنوان الفيديو فإنّ الفقمة ارتفعت إلى السماء بمقدار 80 مترًا.

ولم يتسنَ لنا التأكد من تاريخ التصوير أو مكانه ولكنّ ظاهرة ركل الحيتان للفقمات أمر غير جديد فكثيرًا مايُشاهد الصيادون فقمات تتطاير في السماء بفعل الحيتان.

كما وتعد الفقمات الحقيقية أو الفقمات عديمة الآذان واحدة من ثلاث مجموعات رئيسية من الثدييات داخل فيلق زعنفيات الأقدام. ويتبع جميع الفقمات الحقيقية فصيلةالفقميات.

ويطلق عليها أحيانًا الفقمات الزاحفة وذلك لتمييزها عن فقمات الفراء وأسود البحر التابعين لأسرة أورتاريدا.

الحوت يعرف الحوت بأنّه أحد الثديات البحرية، حيث يشمل هذا المصطلح كافة الحيتان دون الدلافين، وخنازير البحر التي تنتمي إلى رتبة الحيتان المسننة، ويتميز بأطرافه الأمامية الموجوة على شكل زعانف،

وبذيله الأفقي، وبفتحات أنفه الموجودة في الجزء العلوي من الرأس، وللحيتان أنواع وأحجام تختلف عن بعضها، كما أنّها تختلف بالبيئة المناسبة للعيش ونوعية الطعام، وفي هذا المقال سنذكر معلومات عن أضخم حوت في العالم.

أضخم حوت في العالم الحوت الأزرق والذي يعد أضخم الحيتان الموجودة في العالم، ومن أكبر الحيوانات الموجودة على وجه الأرض، حيث يصل طوله إلى 100 قدم، ويعادل وزنه 150 طناً، بينما تصل سرعته إلى 32 كم في الساعة،

ويتميز بجسمه الطويل والنحيل، والمليءبالتدرجات اللونية المختلفة من الرمادي المزرق، ويصل حجم لسانه إلى ما يعادل حجم الفيل، بينما يصل حجم قلبه إلى ما يعادل حجم سيارة صغير، ويتميز أيضاً برأسه المسطح والعريض، وبجسمه الطويل والمدبب،

حيث ينتهي بذنب مثلث، ويتغذى هذا النوع من الحيتان على المخلوقات البحرية الصغيرة، مثل الجمبري، حيث يتناول 4 أطنان من الطعام يومياً، كما أنّ هذا الحوت يمتلك مجموعة من الصفائح المكونة من مادة تشبه عظم الأظافر،

والتي يستخدمها في تصفية مياه البحر التي يبتلعها، كما أنه ينفث الهواء والماء عند تنفسه عبر فتحة من الظهر، ويعتبر من الحيوانات المعرضة للانقراض.


اقــــــرأ أيضًا

بالفيديو|| هكذا يتمّ نقل الإوز مسافات بعيدة وحارّة – دقة عالية

اقــــــرأ أيضًا

بالفيديو|| صيفها قلب شتاءً .. رياح وأمطار قاسية تضرب عُمان وتحذيرات من القادم

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى