منوعات

حكم عليه بالسجن ل 400 سنة.. أخطر المجرمين .. قاتل متسلسل يستهدف المجرمين

قد لايكون “بيدرو رودريغيز فيلهو” بالتحديد هو ديكستر الموجود في المسلسل الشهير, لكنه أيضا قاتل متسلسل يقوم باستهداف المجرمين والخارجين عن القانون ويصنف من أخطر المجرمين في العالم, لذفك يعد ” بيدرو ” من ألطف القتلة المتسلسلين في العالم اذا بنينا ذلك على أنه لا يستهدف الأبرياء.

 

أخطر المجرمين
أبطال مسلسل ديكستر الذي يعرض على نتفليكس

عرف “بيدرو رودريغيز فيلهو” بكونه من أخطر المجرمين والقتلة المتسلسلين في العالم, وقام باقتراف 70 جريمة قتل على أقل تقدير, 10 منها كانت قبل أن يبلغ سن ال 18 عاماً .

 

بدأت حياة “فيلهو” بشكل قاسي منذ أن ولد سنة 1954 في البرازيل في مدينة “ميناس غيرايس” في البرازيل, لأنه ولد بجمجمة مصابة نتيجة قيام والده بضرب أمه وهي حامل به .

واعتقد “رودريغيز فيلهو ” أنه لو قام بقتل المجرمين الخارجين عن القانون فإنه رجل جيد, فقام باستهداف ضحايا غير عاديين لا نصادفهم عادة في حياتنا لايومية, وتم وصفه من قبل أحد المحللين النفسيين بأنه “مختل عقلي ولكن مثالي”, سعى وراء القتلة واستهدف كل من أساء معاملته منهم.

ارتكب أولى جرائمه وهو في عمر الرابعة عشرة, أولى ضحايها كانت نائبة عمدة البلدة, وكان الدافع وراء الجريمة أن العمدة قام بطرد والده الذي عمل في إحدى المدارس, واتهامه بسرقة طعام من مطبخ المدرسة, وبسبب تلك الاتهامات رد ” فيلهو ” بإطلاق النار على العمدة أمام البلدية باستخدام بندقية كبيرة.

وبعد أن قتل نائب العمدة, قام بالسعي وراء سارق الطعام الحقيقي الذي كان حارساً للمدرسة وقام بقتله أيضاً.

 

أخطر المجرمين

بعد ذلك هرب ” ديكستر الحقيقي ” إلى مقاطعة موجي داس كروزيس التابعة لمدينة ساو باولو البرازيلية, وعند وصوله مباشرة قام بقتل أحد تجار المخدرات المعروفين واشترك في العديد من جرائم السطو.

حتى أشخاص مثل “فيلهو” ممكن أن يقعوا بالحب!!, وقع في حب امرأة “ماريا أوليمبيا” وعاشا سوياً قبل أن يتم اغتيال “أوليمبيا” من قبل أحد أفراد العصابات البرازيلية.

مقتل “أوليمبيا” كان الدافع الرئيسي لانغماس حبيبها في الجرائم المتسلسلة, إذ بدأ يتتبع المرتبطين بمقتل حبيبته وقام بتعذيبهم جميعاً ليستطيع التعرف على مكان قاتل “أوليمبيا” ثم قتلهم جميعاً

الجريمة التي سنخبركم عنها تالياً, تعتبر من أشهر وأقبح جرائم القتل التي ارتكبت عبر التاريخ, ولكن الضحية ليس مجرماً عادياً هذه المرة, الضحية هو والده.

دافع فيلهو لقتل والده هذه المرة هو قيام والده بذبح أمه باستخدام خنجر يدوي, ورغم أن والده كان يقضي فترة عقوبته في السجن, لم يمنعه ذلك من زيارته وتوجيه 22 طعنة قاتلة, هل اكتفى؟
طبعاً لا, قام “فيلهو” بعد أن طعن والده كل تلك الطعنات بتقطيع والده إرباً إرباً وأخرج قلبه من مكانه ثم بدأ يلتهمه.
أخطر المجرمين

 

تم اعتقال ” رودريغيز فيلهو” أخيراً في الرابع والعشرين من مارس عام 1973, وتم نقله إلى مركز الشرطة برفقة مجرمين آخرين, وعندما فتح رجال الشرطة باب سيارة الشرطة لانزالهم, اكتشفو أنه قتل الرجل الذي ارتكب جرائم الاغتصاب.

وعندما ظهر فيلهو في إحدى المقابلات, وضح أنه يشعر بالمتعة والإثارة بقتل المجرمين, وطريقته المفضبلة في القتل هي توجيه طعنات متعددة للضحية باستخدام شفرات حادة

مع أن الحكم الذي صدر بحق “رودريغيز فيلهو” هو السجن لمدة 128 سنة, ارتفعت المدة إلى 400 عاماً بسبب الجرائم التي ارتكبها داخل السجن, ولكن وفقاً لقوانين البرازيل, أقصى مدة ممكن أن يقضيها شخص في السجن هي 30 عاماً.

أمضى فيلهو أربع سنوات إضافية فوق مدة حكمه بسبب عمليات القتل التي اقترفها داخل السجن وأفرج عنه عام 2007

ويمتلك الآن سمعة سيئة جداً في كامل أنحاء البرازيل, ليس بسبب الجرائم التي ارتكبها فقط, بل بسبب تعهده بقتل المجرمين مرة أخرى. وحافظ على اعتقاد الناس بأنه من أخطر المجرمين في العالم

أخطر المجرمين في العالم, بيدرو رودريغيز فيلهو

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى