منوعات

إيفا براون .. المرأة التي أحبها هتلر 16 عاماً وبعد أن تزوجها بـ 40 ساعة انتحر

المرأة التي عشقت هتلر لــ 16 عاماً فتزوجها لــ 40 ساعة

إيفا براون امرأة ارتبط اسمها منذ أن بلغت الــ 18 باسم المستشار الألماني المعروف، أدولف هتلر؛ الذي اشتهرت بحبها الشديد له من قبل أن تعرفه، حيث قامت بدور العشيقة والرفيقة، وبعد ذلك وصلت إلى زوجة لمدة 40 ساعة فقط، قبل انتحارهما سوياً في 30 نيسان عام 1945.

إيفا براون

بداية تعارف هتلر و إيفا براون :

تعرّف أدولف هتلر على إيفا براون عام 1929 عندما كانت سكرتيرة بمكتب هنريش هوفمان الذي شغل منصب المصور الفوتوغرافي للحزب النازي، كان الزعيم النازي يبلغ حينها 40 عاماً بينما لم تتعدى إيفا براون سن الـ17 عاماً، الأمر الذي جعل فارق العمر بينهما كبيراً للغاية.

استمرت العلاقة بين إيفا براون وهتلر لــ 16 عاماً ورغم أنها طلبت منه الزواج عدة مرات وتمنت لو أن العلاقة لم تكن سرية إلا أن هتلر أراد الإحتفاظ بصورة الرجل الأعزب الذي يكرس نفسه لخدمة ألمانيا وجذب العنصر النسائي له. 

فضل هتلر أن تبقى إيفا عشيقة سرية،  فكانت تتردد لمنزل البرغهوف ببافاريا، والذي كان موقعاً لعقد العديد من اجتماعات المسؤولين النازيين، ورفض هتلر الزواج منها دفع إيفا براون دفعها إلى محاولة الإنتحار مرتين الأولى عام 1932 عن طريق إطلاق النار على نفسها، وفي محاولة ثانية عام 1935حين تناولت كمية كبيرة من الأدوية ما سبب لها حال من فقدان الوعي.

إيفا براون

تحقق حلم إيفا براون

في أوائل نيسان عام 1945 سافرت إيفا براون من ميونخ إلى  برلين، لِتكون مَع هتلر في مَلجأ الفوهرر، وَرفضت آنذاك الهَرب عند اقتراب الجَيش الأحمر من العاصِمة، وفي 29 نيسان عام 1945 تحقق حلم ايفا الذي انتظرته من 16 عاماً فقد تزوجها هتلر في داخل إحدى الغرف الضيقة بملجئه ببرلين وبحضور عدد قليل جداً من أصدقائه الأوفياء.

شهد على عَقد الزَواج كُل من جوزيف غوبلز ومارتن بورمان، وبعد ذلك أَخذ هِتلر إفطاراً متواضعاً مع عروسته الجَديدة، وعندَ زواج إيفا من هِتلر، تَغير اسمها رَسمياً إلى إيفا هتلر، وعندَ توقيعها لِوثيقة الزَواج وَقعت بِرمز عائِلتها (ب) ثَمَ عَدلته إلى (ه) إشارةً إلى هِتلر.

إيفا براون

إيفا براون وهتلر منتحران:

ألقى هتلر وإيفا الوَداع على الطاقم وأعضاء الدائِرة الداخِلية، في 30 من إبريل بَعد الواحدة ظُهراً، وفي وَقتٍ لاحق  أبلغَ شهود عَيان عن سَماع طَلقات نارية، وبعد عدة دقائق دَخل خادم هِتلر هايزلينج وَمعاون هِتلر أوتو جيونخ إلى غُرفة المَعيشة لِيجدا إيفا وَهتلر جُثتين هامدتين على أريكةٍ صَغيرة.

كانتَ إيفا قد عَضت على كَبسولة تحتوي على سَمّ السيانيد، وَهتلر قد أطلقَ النار على نَفسه في الصِدغ الأيمن من رأسه، وبعد ذَلك أخرج جُثمانيهما عبر مَخرج الطوارئ إلى حَديقة خَلف مَبنى مُستشارية الرايخ حيثُ تم احراقهما.

إيفا براون

7 معلومات غير معروفة عن حياة إيفا براون وأدولف هتلر:

1 – وُلدت في ميونيخ في 6 شباط  1912، هي الابنة الثانية لوالدها فريدريك الذي كانَ يعمل مُدرساً، أما والدتها، فرانشيسكا كروت بيرجر، فكانت تَعمل خياطة قَبل زواجِها.

2 – دَرست إيفا في مدارس ثانوية كاثوليكية في ميونخ، ثُم دَرست سَنة في مدرسة إدارة الأعمال في اتحاد الأخوات الإنجليز في زيمباخ آم إن وَمِنها حَصلت على مُؤهل مُتوسط، ثَمَ نَشطت إيفا في ألعاب القُوى.

3 – عملت إبفا براون مُساعدة لِهينرش هوفمان، المُصور الرَسمي للحزب النازي، ثُمَ عُينت مُساعدة لمدير مبيعات كليرك، وَلم تَلبث أن تَعلمت استخدام الكاميرا وتحميض الصُور.

4 – حاوَلت الانتحار عام 1932 بإطلاق النار على صَدرها من مُسدس والدها، ويرى المؤرخون أنَّ هذه المُحاولة لم تكن جدية ولكن كانت للفت انتباه هِتلر لَها، وبالفعل نَجحت في ذلك فَبعد تماثُلها للشفاء ازداد ارتباط هتلر بِها وَبنهاية عام 1932م أَصبحا عَشيقين. 

5 – عام 1935 شهد مُحاولتها الثانية للانتحار، وذلك بأخذ جُرعة زائدة من الحُبوب المُنومة، وكانت هذه المُحاولة نَتيجة لِعدم اهتمام هِتلر بِها. 

6 – لم يَظهر هِتلر وإيفا معاً في أي مُناسبة عامة.

7 – كانت إيفا تَهتم بالرياضة، والموضة، والسينما، وكانت لَها حياتُها الخاصة بعيداً عن الحَياة السياسية فَلم تُظهر أي اهتمام بالسياسة، إلا في مَرة واحدة عام 1943عَقبَ تحول ألمانيا إلى حرب اقتصادية شامِلة.

إيفا براون

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى