منوعات

ما هو الورم الحليمي البشري HPV .. المرض الجنسي الذي أصاب روان بن حسين .. وهل حقاً لا علاج له

ما هو مرض الورم الحليمي البشري HPV

مرض الورم الحليمي البشري HPV، عبارة عن عدوى فيروسية تسبب ظهور زوائد على الجلد أو الأغشية المخاطية (بثور)، وله ما يزيد عن 100 نوع؛ وبعض أنواع مرض الورم الحليمي البشري HPV تسبّب البثور، وبعضها يمكنه أن يسبب الإصابة بسرطان في الجزء السفلي من الرحم المتصل بالمهبل (عنق الرحم)، أو سرطان فتحة الشَّرَج والقضيب والمهبل والفَرْج والجزء الخلفي من الحلق (البلعوم).

وهذه العدوى يتم نقلها عادةً من خلال الممارسة الجنسية، أو من خلال الاتصال المباشر بالجلد. لكن يمكن أن تساعد التطعيمات في الحماية من الإصابة بسلالات فيروس الوَرَم الحُلَيمِي البشري، والتي يمكن أن تتسبب في الإصابة ببثور في الأعضاء التناسلية أو سرطان عنق الرحم.

الورم الحليمي البشري HPV

أسباب مرض الورم الحليمي البشري HPV

فيروس الورم الحليمي البشري ينتقل من خلال الاتصال الجنسي، ينتشر عن طريق لمس أنسجة الأعضاء التناسلية، الأغشية المخاطية، أو سوائل الجسم المختلفة، المصابة بالفيروس. ينتقل الفيروس من شخص إلى آخر عن طريق العلاقات الجنسية الكاملة أو عن طريق الجنس الفموي (Oral sex)، ويستطيع فيروس الورم الحليمي البشري أن يصيب الجلد غير المغطى بالعازل الذكري (Condom). أي أن استعمال العازل ذكري وحده غير كاف لمنع الاصابة بالفيروس.

وتعد العدوى بمرض الورم الحليمي البشري HPV واسعة الانتشار؛ إذ إنّ نحو 50% من الأشخاص الذين يقيمون علاقات جنسية، وقد تكون الإصابة فيه بمعظم الحالات، مصحوبة بظهور أعراض معينة، بينما يزول الالتهاب الناجم عن الفيروس، بشكل عام، تلقائيا دون الحاجة إلى أي علاج خاص، وهنالك أنواع معينة من فيروس الورم الحليمي البشري قادرة على التسبب بنشوء أورام سرطانية، مثل سرطان عنق الرحم، سرطان المستقيم (Rrectum)، أو القضيب (Penis).

الورم الحليمي البشري HPV

أعراض مرض الورم الحليمي البشري HPV

يتكاثر مرض الورم الحليمي البشري HPV داخل جدران الأغشية المخاطية في الجسم، مثل تلك الموجودة في الأعضاء التناسلية، أو على سطح الجلد، ومن أعراضه:

ظهور الثآليل (Verrucae) في منطقة الأعضاء التناسلية ما يدل على وجود تلوث (التهاب) نتيجة للإصابة بالفيروس. وتختلف الثآليل في الأعضاء التناسلية كثيراً من حيث شكلها وصورة ظهورها؛ إذ قد تكون ناتئة بارزة أو مسطحة، وردية أو بلون الجلد، كما أن بعضها قد يكون شبيها بشكل القرنبيط.

 

قد يستمر ظهور الثآليل على الأعضاء التناسلية لبضعة أسابيع، بل ولأشهر احياناً، بعد ممارسة علاقة جنسية مع شخص يحمل فيروس الورم الحليمي البشري، وأيضاً قد لا يكون الشخص الحامل للفيروس مدركاً لحقيقة إصابته بالفيروس ولحقيقة كونه مسؤولاً عن نشر فيروس الورم الحليمي البشري.

الورم الحليمي البشري HPV

أنواع مرض الورم الحليمي البشري HPV

وقد يظهر ثؤلول (Verruca) واحد فقط، أحياناً، أو قد تظهر مجموعة من الثآليل في أحيان أخرى. وقد تكون الثآليل صغيرة أو كبيرة. قد تظهر في المستقيم، في عنق الرحم، في الصفن (كيس الخصيتين – Scrotum)، في الأربية (Groin)، في الفخذين أو في القضيب.

وهنالك أصناف معينة من فيروس الورم الحليمي البشري تسبب تكوّن ونشوء أورام سرطانية، من بينها سرطان عنق الرحم، سرطان الفرج، سرطان المستقيم أو القضيب. إذا كان التلوث قد نجم عن الإصابة بأحد أصناف الفيروس، فمن المحتمل ظهور تغيرات قبل – سرطانية في الخلايا والأنسجة، من دون ظهور أية أعراض.

الورم الحليمي البشري HPV

علاج مرض الورم الحليمي البشري HPV

رغم عدم وجود علاج يشفي مرض الورم الحليمي البشري HPV ، حتى الآن، إلا أن الجانب الإيجابي يتمثل في حقيقة أن الالتهاب يزول من تلقاء نفسه، بدون أي حاجة إلى أي علاج. وإذا كان الوضع غير ذلك، وكانت هنالك حاجة لإعطاء علاج ما، فهناك العديد من البدائل العلاجية، المختلفة والمتنوعة، ضد فيروس الورم الحليمي البشري. إضافة إلى ذلك، كلما ازداد عدد الأشخاص الذين يتلقون اللقاح ضد الفيروس قلّت نسبة الإصابة بالفيروس.

حتى الآن، تتركز معالجة الإصابة بفيروس الورم الحليمي البشري في معالجة الأعراض المصاحبة له ومعالجة التلوث (الالتهاب) الناجم عنه، وقد تشمل الأعراض ظهور الثآليل في منطقة الأعضاء التناسلية نتيجة الإصابة بفيروس ذي درجة خطورة متدنية (لا يسبب، بشكل عام، نشوء خلايا سرطانيه) ومعالجة الأعراض قبل – السرطانية الناجمة عن الإصابة بأصناف أكثر خطورة من فيروس الورم الحليمي البشري.

الورم الحليمي البشري HPV

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى