مجرمون

بالصور|| فتيات تركيا ينتفضن ضد الحكومة بعد مقتل بينار غولتكين .. والسلطات تعتقل وتضرب

بينار غولتكين

83

تعرضت الشابة التركية “بينار غولتكين” لجريمة قتل على يد خطيبها السابق والذي قام بدفن جثتها في برميل اسمنتي ورميه بالغابة قرب اسطنبول ، لتثير الشارع التركي ويتصدر المواقع التركية وسم خاص باسمها مع خروج مظاهرات .

الفتاة بينار غولتكين ضحية حب والشارع التركي يطالب بالقصاص

وذكرت مصادر أمنية أن الشرطة التابعة لمدينة موغلا، الواقعة جنوب غرب تركيا، قرب اسطنبول تلقت بلاغًا باختفاء الشابة “بينار” والتي تبلغ من العمر 24 عامًا منذ يوم الثلاثاء الماضي ليتم على أثره انطلاق تحقيق موسع للكشف عن مصيرها.

مقتل فتاة تركية

وبعدها، توصلت الفرق الأمنية الى معلومات مفادها انها التقت بحبيبها السابق “ج – م” يوم اختفائها داخل مركز للتسوق، ومغادرتها معه على متن سيارة إلى مكان مجهول.

وقامت السلطات باعتقال “ج – م”وأحالته الى التحقيق قبل أن يقر بالجريمة.

بينار غولتكين

ولدى استجواب حبيبها السابق، فقد أقر أنه اصطحب الضحية إلى منزله بغرض التحدث معها وإقناعها بالعودة إليه، حيث نشب جدال بينهما أقدم خلاله على ضربها حتى الإغماء.

وأضاف أنه  قام بخنقها إلى أن لفظت أنفاسها الأخيرة، ثم حمل القاتل جثة الضحية إلى غابة في قضاء أولًا، ووضعها داخل برميل حديدي، ثم غطاها بالإسمنت لتأخير عثور الشرطة عليها قدر الإمكان.

بينار غولتكين

في حين نُقل جثمان الشابة إلى مركز الطب الشرعي لإخضاعه للفحوصات واستكمال التحقيق.

وأثارت الجريمة ضجة واسعة عبر منصات التواصل الاجتماعي، وتفاعل معها مئات الآلاف من الأتراك، بينهم العديد من المسؤولين والسياسيين والفنانين.

وشهدت مدينة اسطنبول تظاهرت نساء للمطالبة بتطبيق “اتفاقية إسطنبول” للحد من الجرائم التي تتعرض لها النساء في تركيا، وانطلقت مظاهرة من حي قاضي كوي في الجانب الآسيوي من المدينة بالتزامن مع مظاهرة ثانية في حي بيشكتاش بالجانب الأوروبي من إسطنبول.

بينار غولتكين

وحاولت المشاركات في المظاهرة الوصول إلى مركز ثقافي وسط المدينة، إلا أن قوات الشرطة تدخلت ومنعتهم بقوة من إكمال المسير إلى المركز وقامت باعتقال 15 سيدة، وتمّ نقلهن إلى المشافي كون بعضهنّ ترضن للضرب أثناء الاعتقال.


اقـــــرأ أيضًا:

بالفيديو|| عجوز تايواني يتجول بدراجة مع 15 هاتفاً لـ ملاحقة البوكيمون

اقـــــرأ أيضًا:

كسر أرجل وخلع اكتاف.. شجار حاد بين نواب البرلمان التونسي والرئيس يهدد بحلّه

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock