منوعات

بالفيديو والصور|| الثقب الأزرق.. أغرب مكان على وجه الأرض

الثقب الأزرق

دأب العلماء منذ زمن على محاولة اكتشاف إحدى أغرب الظواهر الطبيعية على كوكب الأرض والتي يطلق عليها اسم “الثقب الأزرق”، قرب فلوريدا.

الثقب الأزرق ظاهرة غريبة 

حاول فريق علمي الدخول، لأول مرة، في أحد أغرب “الثقوب الزرقاء” على وجه الأرض، والذي يطلق عليها العلماء اسم “الموز الأخضر” قبالة سواحل فلوريدا.

كما ويعقد العلماء عمق هذا الثقب، الذي يقع أسفل المحيط، بحوالي 425 قدما (129.54 مترا).

محاولة اكتشاف خفايا الثقب

أعلن فريق علمي تابع للإدارة الوطنية للمحيطات والغلاف الجوي (NOAA) في أمريكا على استكشاف الحفرة والتي تعتبر بمثابة “بالوعة تحت الماء”، لأول مرة في التاريخ.

ويأخذ الثقب ومايحتويه من فتحات أشكالا نموذجية فريدة وشكل هيكل مميز يجعلها من أغرب الظواهر، وفقًا لصحيفة “ديلي ميل” البريطانية.

ونشرت الإدارة الوطنية للمحيطات والغلاف الجوي (NOAA) بيانا جاء فيه: “يمكن أن يصل عمق فتحة الثقب الأزرق إلى مئات الأقدام تحت الماء”.

وأوضحت أنّه لم تأت التقارير الأولى عن وجود الثقوب الزرقاء من العلماء أو الباحثين، ولكنها أتت من الصيادين والغواصين”.

وتقع الحفرة التي يعمل فريق العلماء على اكتشافها على عمق 155 قدما (47 مترا) تحت سطح البحر، أمام سواحل فلوريدا الأمريكية، ويصل طولها إلى حوالي 129 مترا.

 وحيرت هذه الظاهرة العلماء منذ اكتشافها، حيث لم يدخلها أي إنسان حتى اليوم، وأشارت الأبحاث إلى أن بعض هذه الحفر تحتوي في داخلها “واحات بحرية”، بسبب عدم وصول العوامل البشرية والملوثات إليها.

في حين وبحسب الأبحاث الأولية فإنّ الثقب الأسودد يحتوي على حيوانات منقرضة، كسمكة المنشار الصغيرة وبعض أسماك القرش المهددة بالانقراض.

كما وماتزال الحقائق الكاملة حول ماهية الفتحة الزرقاء التي ترى من الفضاء خفية بما تحتويه أو تضم أو مايود داخلها أو عمقها حتى الآن.

اقــــــرأ أيضًا:
اقــــــرأ أيضًا:

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى