منوعات

بالصور|| رغم الكورونا.. امرأة تعيش مع 150 خفاش في منزلها منذ 6 أعوام.. “الخفافيش هي شغفي في الحياة”

امرأة تعيش مع 150 خفاش في منزلها منذ 6 أعوام

في وقت اكتسب فيه الخفاش سمعة سيئة جداً خاصة بعد ارتباطه بنقل فيروس كورونا، ظهرت حالة فريدة من نوعها؛ لممرضة أسترالية تعيش منذ ستة أعوام مع أكثر من 150 خفاشاً داخل منزلها.

إيبوني ماكلنتوش؛ هي ممرضة في مجال الحياة البرية الأسترالية، استضافت داخل منزلها الواقع بمدينة بريسبان في أستراليا 150 خفاشاً، منذ 6 أعوام، معتبرة أنّ هذه المخلوقات الليلية والمحبة للطيران، والتي لطالما أُسيئ فهمها، تُعدّ من أفضل الحيوانات على الإطلاق.


اقـــرأ أيضًا: بالصور|| حقيقة ظهور خفاش بحجم إنسان في الفلبين أثارت صورته الرعب على مواقع التواصل


من جانبه، ذكر موقع “ABC” الإخباري الأسترالي؛ أنّ الأمسية العادية في عالم ماكلنتوش، تنطوي على اهتمامها بحيواناتها المفضلة، حيث تعمل على تنظيف الخفافيش بفرشاة أسنان، أو التقاط صور ومقاطع عبر الإنترنت معها.

خفاش

رعت خفاش الثعالب الطائرة في صغرها

 “ماكلنتوش” دخلت مجال رعاية الحيوانات البرية، وهي في سن الـ 11 عاماً، عندما عالجت حيوان الأبسوم البري، ثم قدمت رعاية لأحد الخفافيش من نوع الثعالب الطائرة، وعندما كانت في العشرين من عمرها، وقعت في حبّ الخفاش بأنواعه، لتتغير حياتها إلى الأبد.

 هي اليوم واحدة من عدد قليل فقط من الأستراليين المدربين لإعادة تأهيل الخفافيش الصغيرة المريضة والجريحة، إثر سقوطها أثناء تحليقها بالجو، من خلال مدّها بالغذاء اللازم وعمل علاج طبيعي لها.

خفاش

تقول ماكلنتوش: “الخفافيش هي شغفي في الحياة بالتأكيد، ولكنها تحصل دائمًا على إدانة”، مبينةً أنّ “الناس يعتقدون أن الخفاش مرعب، لكن خطر إصابة هذه المخلوقات بالمرض منخفض جداً، حيث يأتي غالباً من تجارة الحيوانات عندما تكون مكدسةً وقريبةً من بعضها البعض”.

وشدّدت “ماكلنتوش” على ضرورة عدم لمس الخفافيش عند رؤيتها مصابة بمرض ما، بل الاتصال بمجموعة إنقاذ الحياة البرية، حيث توضع الخفافيش المصابة في الحجر، ويقدم العلاج اللازم لها باستخدام قفازات واقية، موضحة أنه في حالة خدشت هذه المخلوقات شخصًا أو عضته، فبموجب القانون يجب قتلها لأنها الطريقة الأكثر فعالية لاختبار الفيروسات في جسمها.

خفاش

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى