صحة و جمال

دراسة أمريكية جديدة تحذر من مكون كيميائي قاتل في عبوات الطعام المخزنة

عبوات الطعام المخزنة

أظهرت دراسة أمريكية حديثة، نشرتها شبكة “سي إن إن” ،المخاطر التي تصيب من يقوم بعادة جمع عبوات الطعام المخزنة والمشروبات أيضاً، حيث كثرت هذه الظاهرة بعد تفشي فايروس كورونا المعدي بجميع دول العالم.

مخاطر قاتلة من عبوات الطعام المخزنة

حذّرت الدراسة الجديدة التي توصل إليها العلماء من أن عادة التخزين قد تؤدي إلى الموت المحتم.

 حيث اعتبر العلماء أن تخزين الأطعمة لفترة وتناولها بعد ذلك قد يؤدي إلى اضطرابات صحية لدى الأطفال والبالغين.

ويرجع ذلك إلى تبطين علب الأطعمة والمشروبات المعدنية بطلاء “راتنجات الأيبوكسي” المصنوع من عائلة من المواد الكيميائية المسماة “بيسفينول”.

وكذلك مادة “بيسفينول إيه” استخدمت أيضاً، لصنع زجاجات الأطفال وأكواب الشرب وحاويات حليب الأطفال، حتى قاطع الآباء الخائفون هذه المنتجات قبل عقد من الزمن.

ووفقاً لمعدي الدراسة فإنّ مادة “بيسفينول إيه” هي مركب كيميائي يعتبر أحد عوامل اضطراب الغدد الصماء، ويؤثر على الهرمونات في الجسم، والأجنة والأطفال معرضون للخطر منه بشكل خاص.

هذا وربطت الدراسة الاصابات التالية:

  • تشوهات الجنين
  • انخفاض الوزن عند الولادة
  • اضطرابات الدماغ والسلوك عند الرضع والأطفال
  • مرض السكري
  • أمراض القلب والسرطان
  • السمنة لدى البالغين، بهذه المواد الكيميائية.

ويشار إلى أنّ مؤلف الدراسة الدكتور ليوناردو تراساندي، مدير طب الأطفال البيئي في جامعة نيويورك لانجون هيلث قال للصحيفة ذاتها حول الدراسة محذّراً من عبوات الطعام المخزنة:

 “هذه قطعة أحجية أخرى تتحدث بشكل مقنع عن خطورة التهديد الذي تشكله هذه المواد الكيميائية المستخدمة في بطانات العلب والأوراق الحرارية”.


عبوات الطعام المخزنة

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock