منوع

نهايات مأساوية لفنانين…منهم من قتل بسبب 200 جنيه وآخر حُجز جثمانه بسبب مبلغ مالي

نهايات مأساوية لفنانين

حياة الفنانين محاطة بهالة من الرخاء والراحة والازدهار، لكنّ كثيرين منهم حقيقة عاشوا حياة مأساوية، إلا أنّ الشهرة والأضواء التي تحاط بها حياتهم تخلق انطباعاً بأنّهم لم يعانوا قط أيّ حزن أو ألم أو حتى فقر.

وقد واجه عدد من الفنانين متاعب وشقاء في حياتهم، ووصل الأمر إلى انتهاء حياة البعض بنهاية مأساوية، لتثبت أن الشهرة والأضواء ليست حجابا ولا تعني السعادة الكاملة.

وقد نشرت صحيفة “مصراوي” تقريراً حول فنانين كانت لهم نهايات مأساوية:

ذكرى

قُتلت الفنانة ذكرى يوم 28 تشرين الثاني 2003، على يد زوجها رجل الأعمال أيمن السويدي، بـ 21 طلقة نارية، وتعددت الأقاويل في هذا الأمر حول مقتلها بين الغيرة والمشكلات بينهما وتدخله في عملها ومحاولة فرض السيطرة على حفلاتها

وكشفت الفنانة كوثر رمزي، التي كانت مع ذكرى في ساعاتها الأخيرة تفاصيل الأمر، موضحة أن السويدي طلب من الفنانة التونسية الاعتزال أكثر من مرة.

نهايات مأساوية

عبد الفتاح القصري

أُصيب الفنان عبدالفتاح القصري، بالعمى وهو على المسرح مع الفنان إسماعيل ياسين، ودخل في صراع مع المرض أصابه بأزمة نفسية حادة، خاصة بعد أن تخلّت عنه زوجته، وتنكّر له كثيرون، حتى أصيب بتصلب في الشرايين أثر على مخّه وفقد الذاكرة.

قضى آخر أيامه معزولاً في غرفته يعاني الظلمة والوحدة، حتى توفي في آذار عام 1964، ولم يحضر جنازته إلا عدد قليل، بينهم ثلاثة أفراد من أسرته والفنانة نجوى سالم.
نهايات مأساوية

وداد حمدي

الفنانة وداد حمدي، لقت نهاية مأساوية يوم 26 آذار عام 1994، عندما ذهب إليها ريجيسير بحجة أنه سيقدم لها دوراً في أحد الأفلام، فصدقته ودعته للدخول للمنزل، بل وقامت لإعداد كوب من الليمون له، ليتسلل وراءها للمطبخ، ويطعنها عدة طعنات أودت بحياتها على الفور، وتصور أنها تملك الكثير من المال، إلا أنه لم يجد سوى 200 جنيه في المنزل.

نهايات مأساوية

أمين الهنيدي

عانى الفنان أمين الهنيدي من الفقر والمرض في نهاية حياته، ففي أثناء تصويره لأحد أعماله عانى من متاعب صحية شديدة، وأجرى بعض الفحوصات التي أثبتت إصابته بالسرطان، وبعد فترة اشتدت عليه الآم المرض، وسافر للعلاج على نفقة الدولة، ثم عاد إلى القاهرة وظل في العناية المركزة بأحد المستشفيات، وهو لا يملك حتى مصاريف علاجه حتى توفي في 3 يوليو عام 1986.

ولم تستطع الأسرة الحصول على جثمانه لأنّها لم تكن تمتلك 2000 جنيه قيمة مصاريف العلاج حتي تم توفيرها من زملائه ليتم الإفراج عن جثته ويصرح بدفنه

نهايات مأساوية

فاطمة رشدي

الفنانة فاطمة رشدي لم تختلف قصتها كثيراً عن النجوم السابقين، فقد تدهورت حالتها المادية والصحية بعد اعتزالها الفن، لدرجة أنها لم تكن تمتلك شقة تعيش فيها، وعاشت في حجرة بأحد الفنادق الشعبية في القاهرة، ونشرت جريدة الوفد حالتها، فاهتم الفنان فريد شوقي بظروفها، وتدخل لعلاجها على نفقة الدولة، وتوفير مسكن ملائم لها، وبعد استلامها الشقة بأيام توفيت وحيدة تعاني من الفقر.

نهايات مأساوية

 

فاتن فريد

الفنانة فاتن فريد قدمت العديد من الأغنيات والأعمال الناجحة، وانتهى بها الأمر مقتولة على يد أحد الأشخاص الذين يعملون لدى زوجها في “البنزينة”، التي يمتلكها زوجها، بعد أن طرده الزوج فذهب إليها حتى تتوسط لإعادته للعمل، فشاهد سكيناً فالتقطها وسدد طعنة نافذة لفاتن في البطن، أخرجت أحشاء الضحية وسدد أخرى في الصدر، أحدثت جرحًا في الرئة، تسبب في نزيف داخلي.

نهايات مأساوية

داليدا

النجمة الإيطالية المصرية “داليدا”، المولودة في حي شبرا بالقاهرة، انتحرت في مايو عام 1987 عن عمر يناهز 54 سنة، بعد تناولها جُرعة زائدة من الأقراص المهدئة، وقالت الصحافة الإيطالية بسبب زواجها مرتين وفي كلتيهما أقدم زوجاها على الانتحار، فقامت هي بالانتحار لعدم تحملها الألم.

نهايات مأساوية

سوزان تميم

إحدى أشهر القضايا التي شغلت الرأي العام، بسبب تورط رجل الأعمال هشام طلعت مصطفى فيها، بمعاونة ضابط شرطة سابق يدعى محسن السكري، وقتلت الفنانة في شقتها بدبي.

نهايات مأساوية

وهناك عدد من كبير من نهايات مأساوية للفنانين ايضاً، مثل سقوط سعاد حسني من شرفة منزلها، وسقوط الطائرة التي تقل كاميليا، وسقوط ميمي شكيب من شرفة منزلها، وكذلك حادث سيارة الفنانة أسمهان.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock