منوع

حذاري من لعبة أطفال جديد تدعى جوناثان جاليندو. تحث الصغار على الانتحار كالحوت الأزرق ومومو

جوناثان جاليندو

85 / 100 SEO Score

أنهى طفل إيطالي يبلغ من العمر11 عامًا حياته بطريقة مأساوية، بسبب لعبة يطلق عليها اسم جوناثان جاليندو وهي لعبة أطفال أون نلاين جديدة على غرار لعبتي الحوت الأزرق ومومو.

جوناثان جاليندو 1


جوناثان جاليندو تتسبب بمقتل طفل

قالت صحيفة دايلي ميل، إنّ الشرطة عثرت على رسالة كتبها الطفل قبل انتحاره مضمونها:

“أحب أمي وأبي، لكن لابد من اتباع أوامر رجل أسمر يرتدي غطاء للرأس”

وأشارت وسائل إعلام إيطالية أنّ التحقيقات تميل إلى أنّ الطفل، قد يكون في رسالته يشير لأحد التحديات الإلكترونية المرتبطة بالشخصية الخيالية «جوناثان جاليندو» داخل اللعبة.

من هو جاليندو

هو شخصية غامضة، متخفي في صورة كلب مؤنسن، وله غطاء رأس أسود، ويحض الأطفال على القيام بأفعال شديدة الخطورة، تصل إلى الانتحار.

ووصفت وسائل الإعلام الإيطالية الطفل المنتحر بأنه رياضي، ومحبوب، ومن أسرة متوسطة، ويعتقد أنه لقي حتفه كنتيجة لإضافته جوناثان جاليندو على كافة مواقع التواصل الاجتماعي في بادئ الأمر.

وتتدرج تحديات جاليندو للأطفال بداية من مشاهدة فيلم مرعب، وصولا لقتل ذواتهم.

أما شخصية جاليندو، فصممها اختصاصي ماكياج مناهض للانتحار، ويرفض ربط شخصيته بهذا التحدي.

والجدير بالذكر فقد لقي عشرات الأشخاص حتفهم نتيجة لعبة تسمى الحوت الأزرق كانت تعتمد على تهكير الخصوصيات وتهدد بنشرها في حال لم ينفذ الضحية متطالبات اللعبة التي تنتهي بالانتحار.


جوناثان جاليندو

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock