أخبار العالم

اليابان.. أوكيجاهارا 6 حقائق مثيرة عن هذه الغابة الخطيرة

تعد غابة أوكيجاهارا في اليابان أحد أكثر الأماكن غموضاً في العالم بسبب الآلاف من حالات الانتحار التي احتضنتها كل زاوية وكهف داخل تلك الغابة الأكثر رعباً في العالم.

ومع تعدد أسباب اختيار المئات من البشر سنوياً الانتحار هذه الغابة ذات التاريخ الكئيب نستعرض في التقرير التالي أبرز الحقائق المثيرة التي تدور حول حقيقة غابة أوكيجاهارا  وفقاً لموقع “listverse”.

1- شرائط الانتحار في أوكيجاهارا في اليابان

 

بمجرد الدخول في غابة الانتحار فإن الشرائط والخيوط القماشية من أول الأشياء التي تتم ملاحظتها، فعلى الرغم من أن الأمر لا يبدو مرعباً إلا أن الرعب الحقيقي يكمن في سبب وجود تلك الشرائط والخيوط.

والأصل في استخدام الشرائط في هذه الغابة هو استخدامها كطريقة للخروج في حال غير الشخص رأيه وعدل عن فكرة الانتحار ولكن في أغلب الأحيان لا يخرج صاحب تلك الشرائط من الغابة إلى الأبد.

فجمال هذه الغابة يختفي بمجرد تتبع طريق تلك الشرائط التي غالبا ما تنتهي بوجود جثة شخص منتحر يتدلى من أحد الأشجار.


2- المتعلقات الشخصية

 

اليابان
اليابان

من بين الاكتشافات المروعة التي تتناثر في الغابة، العديد من المتعلقات الشخصية للأشخاص المنتحرين فغالباً ما تتواجد الهواتف المحمولة وأجهزة الكمبيوتر والملابس وزجاجات المشروبات والأدوية.


3- جثث غابة أوكيجاهارا

 

اليابان
اليابان

الإقبال على هذه الغابة ليست فردية أو نادرة ففي كل عام يفوق متوسط عدد الجثث التي تكتشفها السلطات اليابانية أو الزائرين الـ100 جثة تقريباً.

وفي محاولة للتقليل من حالات الانتحار تجوب فرق من المتطوعين داخل الغابة للبحث عن أي أشخاص أحياء قبل إقدامهم على الانتحار وقد نجحت فرق المتطوعين في الكثير من الأحيان في إنقاذ الكثيرين.


4- التخييم في غابة أوكيجاهارا

 

على الرغم من طبيعة غابة أوكيجاهارا الخلابة إلا أن التخييم من الأمور المستحيلة داخلها، فبجانب ما يحيط بتلك الغابة من طبيعة قاتمة ومخيفة من السهل جدا أن يضل المخيمون طريقهم داخل أحراش تلك الغابة وهو ما يعرضهم لخطر الموت متجمدين وذلك بسبب انخفاض درجات الحرارة ليلا بشكل يصعب معه التشبث بالحياة.


5- روح الشر وأشباح المنتحرين

 

تواجد أساطير ومعتقدات حول مكان مثل غابة الانتحار اليابانية أمر منطقي للغاية بسبب الطبيعة التي تحيط بها، فالكثير من اليابانيين يعتقدون أن غابة أوكيجاهارا تحتضن قوة شريرة خارقة للطبيعة تواجدت بفعل ممارسات اسلافهم عبر الزمان.

ومن أشهر تلك الممارسات هو ما كان يحدث في القرن التاسع عشر حيث كانت تجلب كل أسرة يابانية كبار السن وتتركهم داخل الغابة حتى “يموتوا بكرامة” بحسب معتقدات تلك الفترة.

وبالإضافة إلى الممارسات والمعتقدات القاسية والبشعة لليابانيين هناك الكثير من الروايات المحلية عن أشباح الموتى الذين يسكنون غابة الانتحار ويشجعون الأشخاص المتواجدين داخلها من خلال وساوسهم على الانتحار والتخلص من حياتهم.


6- نشأة غابة أوكيجاهارا

يرجع إنشاء الغابة إلى ثوران بركاني من جبل فوجي في عام 864 وكانت نتيجة ذلك 12 ميلا مربعا من الحمم البركانية المنتشرة التي سرعان ما تحولت إلى غابة أوكيجاهارا بمجرد أن استعادت الطبيعة عافيتها حيث نمت الأشجار والأعشاب بغزارة كما أدى هذا الانفجار البركاني إلى تكوّن أنظمة كهوف غريبة داخل الغابة لا يزال الكثير منها غير مُكتشف حتى الآن.

وكان اليابانيون القدماء يعبدون جبل فوجي كإله وهذا ما خلق رابطاً روحياً واحتراماً لهذا الجبل من السكان المحليين.

جبل فوجي في اليابان
جبل فوجي في اليابان

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock