ترينديات

تعرف على صلاة الاستسقاء .. شروطها وصفتها والحكمة مع دعاء النبي

صلاة الاستسقاء

تعرف صلاة الاستسقاء بأنها تقام في كل مواسم الجفاف، حيث كان يقوم بها النبي محمد (صلى الله عليه وسلم)،  وستقوم بها عدد من الدول العربية ولاسيما السعودية اليوم.

صفة صلاة الاستسقاء

قال الإمام عبد العزيز بن باز رحمه الله: صلاة الاستسقاء مثل صلاة العيد، يصلى ركعتين ويكبر في الأولى سبعا وفي الأخرى خمسا، يكبر تكبيرة الإحرام وستا بعدها ثم يستفتح ثم يقرأ الفاتحة وما تيسر معها ثم يركع ثم يرفع ثم يسجد سجدتين ثم يقوم للثانية ويصليها مثل صلاة العيد، يكبر خمس تكبيرات إذا اعتدل، ثم يقرأ الفاتحة وما تيسر معها ثم يقرأ التحيات ويصلي على النبي صلى الله عليم وسلم، ثم يدعو، ثم يسلم مثل صلاة العيد؛ لأنه صلاها كما كان يصلي في العيد عليه الصلاة والسلام”.

كيفية صلاة الاستسقاء:

قال موقع إسلام ويب إن “صلاة الاستسقاء سنة مؤكدة عند حصول موجبها وهو حاجة الناس إلى المطر لجدب الأرض والخوف على المزارع ونحو ذلك، وإن عين الإمام يوما لصلاتها فحسن، ليستعدوا بالصيام والصدقة والتوبة، فيخرج الرجال والصبيان والنساء العجائز فقط، دون الشواب، فإن اجتمعوا صلى بهم ركعتين من غير أذان ولا إقامة”.

وأضاف : “يقرأ في الأولى بعد تكبيرة الإحرام: الفاتحة وسورة الأعلى، وفي الثانية: الفاتحة وسورة الغاشية، يجهر فيهما بالقراءة، قال ابن قدامة في “المغني”: واختلفت الرواية في صفتها، فروي أنه يكبر فيهما كتكبير العيد سبعا في الأولى، وخمسا في الثانية، وهو قول سعيد بن المسيب، والشافعي، إلى أن قال: والرواية الثانية: أنه يصلي ركعتين كصلاة التطوع، وهو مذهب مالك والأوزاعي وأبي ثور وإسحاق، لأن عبد الله بن زيد قال: استسقى النبي صلى الله عليه وسلم فصلى ركعتين وقلب رداءه. متفق عليه، وروى أبو هريرة نحوه، ولم يذكر التكبيرة، وظاهره أنه لم يكبر.

صلاة الاستسقاء

وقت صلاة الاستسقاء:

وقتها واسع، والأولى أن تكون وقت الضحى كالعيدين، قال ابن قدامة: وليس لوقت الاستسقاء وقت معين، إلا أنها لا تفعل في وقت النهي بغير خلاف، لأن وقتها متسع، وبعد الصلاة يقوم الإمام خطيبا مضمنا خطبته وعظا وإرشادا للناس، وسؤالا للخالق سبحانه بنزول المطر.

دعاء النبي عند صلاة الاستسقاء:

“اللهم أسقنا غيثا مغيثا مريئا مريعا نافعا غير ضار، عاجلا غير آجل”. قال : فأطبقت عليهم السماء. رواه أبو داود وصححه الشيخ الألباني.

صلاة الاستسقاء

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock