طرائف وغرائب

القبض على “ملكة الاحتيال في هوليوود” في بريطانيا.. رجل سخّر صوته الجميل لإيقاع ضحاياه

ملكة الاحتيال في هوليوود

ألقت السلطات البريطانية، القبض على رجل يُشتبه في أنه اختلس مئات آلاف الدولارات من عاملين في مجال السينما من خلال انتحاله شخصية امرأة من هوليوود، بحسب ما أفادت الشرطة الفدرالية الأمريكية، وفقاً لما يطلق عليه لقب ملكة الاحتيال في هوليوود.

القبض على ملكة الاحتيال في هوليوود

وتبيّن أن ”ملكة الاحتيال في هوليوود“ هي في الواقع رجل إندونيسـي في الحادية والأربعيـن من العمر يدعى هارغوبيند تاهيلراماني يتـقن تقليد الأصوات النـسائية واللكنات.

وهو كان مطلوبا من الشرطة في العالم أجمع بعد صدور تهم بحقّه عن محكمة في كاليفورنيا في تشرين الثاني/نوفمبر 2019.

الحوار الليبي يستقر على الآلية الثانية والثالثة لاختيار مناصب المرحلة الانتقالية
وتعتزم السلطات الأمريكية، أن تطلب من القضاء البريطاني أن يسلّمها المشتبه به، وفق ما كشف ناطق باسم مكتب التحقيقات الفدرالي (اف بي آي) في سان دييغو.

ومن بين النساء اللواتي انتحل تاهيلراماني شخصياتهن، كايثلن كيندي مديرة شركة ”لوكاس فيلم“ .

وإيمي باسكال الرئيسة السابقة لـ ”سوني بيكتشرز“ وشيري لانسينغ المديرة التنفيذية السابقة لاستوديوهات ”باراماونت“.

ووفقاً للتهم الموجهة فقد كان الرجل الأربعيني يتّصل باختصاصيين في السينما من مجالات مختلفة، ويعرض عليهم فرص عمل قيّمة في مشاريع وهمية.

والشرط الوحيد المطلوب كان يقضي بسفرهم إلى إندونيسيا لإجراء أعمال تمهيدية.

وكان الضحايا يجرّدون من أموالهم عند وصولهم إلى البلد من قبل شركاء يطالبون بـ ”رسوم نقل“ وسلفات طائلة كان يفترض أن تردّ لهم لاحقا خلال أعمال الإنتاج.

ولم يسـترجع الضحايا يوما أموالهم ومن كان يتجـرّأ على التشـكيك في هذه الممارسات أو الاشـتكاء منها كان يتعرّض للتـخويف من قبل تاهـيلراماني الذي كان يهـدّد ضحاياه بصـور لأولادهم أو بـ ”تقـطيعهم“، وفق ما جاء في بـيان الاتهام.

وبحسـب مجلّة ”هوليوود ريبورتر“، أوقف المشـتبه به الأسـبوع الماضي في مانشسـتر (شمال غرب إنكلترا) بمسـاعدة من شركة التحـقيقات الخاصة ”كاي 2 إنتيـغريتي“.


ملكة الاحتيال في هوليوود


تابع المـــزيد:

بالفيديو|| كينيا.. بمشهد نادر تمساح ضخم يفترس حيوان الفهد بسرعة فائقة

تابع المـــزيد:

بالفيديو|| مات أمام المسعفين.. وفاة مريض سوري على باب مركز صحي رفض استقباله

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى