منوعات

دراسة جديدة تكشف العلاقة بين الحالة العاطفية وآلام الظهر

آلام الظهر

 كشفت دراسة طبية حديثة العلاقة بين آلام الظهر  والحالة العاطفية التي قد تكون سبباً رئيسيا لها موضحة الأسباب.

العلاقة بين آلام الظهر  والحالة العاطفية

ويمكن أن تحدث آلام الظــهر في أي لحظة، وقد تؤثر سلبا على حياة الفرد.

وقال الخبراء إنّ المشاعر السلبية يمكن أن تؤثر على آلام أسفل الظهر، مفترضين أنّ التأمل هو عـلاج أفضـل من المسكنات، لمثل هذه الحالات.

ونشر موقع موقع Bupa العوامل التي تشمل الحالة العاطفية التي يمكن أن تزيد من خطر آلام الظهر وهي مايلي:

  •  الاعتقاد بأن الألم والنشاط مضران، وقد تكون هـذه معـتقدات الشخص نـفسه، ولكن يمكـن تعزيـزها من قبل أفراد الأسرة الذين قد يحاولون حمايتها. ويمكـن أن تعزز الإجـراءات السـلبية الاعتـقاد بأن الشخص مريض – على سبيل المثال، البـقاء في السرير لفترة طويـلة.
  •  مزاج منخفض أو سلبي أو اكتئـاب أو قلق أو توتر.
  •  وجود توقعات منخفضة حول مـدى نجاح العلاج.
  •  الاعتماد كثيرا على العلاجات الـسلبية (تلك التي لا تتوقع من الشخص أن يفعل أي شيء) مثل المسكنات والحزم الباردة والساخنة والتدليك والعلاج الكهربائي.

وفي السياق فإنّ إدارة الصحة الوطنـية البريطانية توصي بتجربة العلاج السلوكي المعرفي (CBT)

وقالت إنه يمكن أن يكون هذا جزءا مفيدا من العلاج إذا كان الشـخـص يكافح للتعامل مع آلامه.

وثبت أن العلاج المعـرفي السلوكـي، إلى جانب تقنـيات اليقظة، يساعدان في علاج آلام الظـهر الـمزمنة.

وفي دراسة نـشرت في شـبكة Jama، تم تحليل تأثير الحد من التوتر القائم على اليقظة مقابل العلاج السلوكي المعرفي علـى آلام الظهر.

وقام دانييل سي تشيركيـن، من معهد أبحاث الصحة الجـماعية، سياتل، وزملاؤه بتـعيين 342 شخصا بالغا تتراوح أعمـارهم بين 20 إلى 70 عاما، يعـانون من آلام أسـفل الظهر المزمنـة، لتلقي العلاج السـلوكي المعرفي أو الرعاية المعـتادة.

والجدير بالذكر فقد ذكرت الدراسة أنّ “العلاج المعرفي السلـوكي قسّم في ثماني مجـموعات أسبوعيا لكل منها ساعتان. وتشمل الرعاية المعتادة أي علاج آخر، إن وجد، يتلقاه الـمشاركون. وكان متوسـط ​​عمر المشاركين 49 عاما؛ ومتوسط ​​مدة آلام الظهر 7-3 سنـوات”.

آلام الظهر

اقرأ أيضاً :

 علاج سوبرازول مضاد حيوي ضد الجرائيم اللاهوائية

اقرأ المزيد:

المشكلة المستحكمة والحل الجذري الوحيد في لقاحات كورونا

اقرأ المزيد:

تعرف على 5 أعراض تكشف خطر الإصابة بـ السكتة القلبية

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى