ترينديات

“شيء أفضل” هكذا وصفت رهف القنون انفصالها عن صديقها بهدف الاستبدال

رهف القنون

أثارت رهف القنون الجدل منذ إعلانها الانفصال عن صديقها ووالد طفلتها الكونغولي لوفولو راندي، كونها مشوشة جنسياً حسب وصفها، ولا تعرف ميولها للفتاة أم للرجل، حيث أعلنت لمتابعيها أنها لم تخسر أبدًا وما فعلته مجرد انتقال.

رهف القنون ترند اليوم لهذا السبب

تصدرت السعودية رهف القنون محرك البحث غوغل عقب تركيها لصديقها وزوج ابنتها وتناقل الأخبار عن شعورها بالأسى والحزن لذلك.

لتقوم القنون بنفي حزنها، ومشاركتها لمتابعيها شعورها الجيد خلال رسالة بثتها عبر خاصية “الاستوري” في “إنستغرام”، مبينًة أنا ما فقدته في الحياة تستبدله بشيء أفضل.

وقالت رهف القنون في رسالتها: “أفضل شيء في الحياة هو أن كل شيء فقدته، تم استبداله بشيء أفضل.. أنا لا أخسر أبدًا، فهو مجرد انتقال”.

وأحدثت تلك الرسالة ضجًة واسعة، حيث فسرها البعض بأنها ربما وجدت ما كانت تبحث عنه وهي “الحبيبة” بعد أن اعترفت مؤخرًا بأنها تبحث عن حبيبة للدخول معها في علاقة،

وذلك بعد الانفصال، بينما رجّح البعض هذه الرسالة تشير إلى أنها ما زالت مشوشة ولم تستقر بعد.

وكانت رهف القنون، قد أكدت أنها تبحث عن “حبيبة” رغم استحيائها من هذا الاعتراف، إذْ أوضحت أن البعض يواسونها منذ إعلان الانفصال عن والد طفلتها ظنًا منهم أنها حزينة على فراق الحبيب، مبينًة أن البعض نسي أنها تركت أهلها.

تابع المزيد: بالفيديو|| الفنانة مايا دياب تتعرض لموقع محرج

وكتبت القنون رسالتين عبر حسابها “سناب شات” قالـت في الأولى: “لما الناس يحسبوني حزينة عشاني تركت الحبيب رقم عشرين، وناسـيين إني قدرت أترك أهلي”.

وأضافت في رسالـتها الثانية: “مستحية اعترف بس ترا جالسة أدور على حبيبة”.

وقامت الفتاة السعـودية مؤخرًا بحذف جميع الصور التـي كانت تجمعها بوالـد طفلتها لوفولو راندي، من حسابها الموثق علـى “إنستغرام”،

بينما اتخذ الآخـر رد الفعل ذاته ولم يعد في حسـابيهما أي صور تخص علاقتهما بالرغم من حالة التوافق التي كانت ظاهـرة في كل مناسبة تجمعـهما.

تابع المزيد: منى فضالي من الإمارات.. صور مبهرة وتصريحات نارية

ولم يكتف الثنائي برد الفعل بشأن الصور بل كان “البلوك” سيد الموقف لدى حسابات الطرفين، فعند البحث في حساب رهف القنون تبين أن صديقها لا يتواجد في قائمة الأصدقاء لديها، والعكس عند البحث في حساب والد طفلتها.

ومن المعروف أن رهف القنون أعلنت في يونيو الماضي عن ولادة طفلها الأول،

رغم عدم معرفة الجميع أنها كانت حامل وممن، هذا واعتبرت أفعالها صائبة وقامت بالحمل والولادة للحصول على الجنسية الكندية وأوضحت لمتابعيها أنّ أهلها على اطلاع بكل مجريات حياتها.


رهف القنون

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى