مجرمون

مصر.. عروسان ينقبان عن الآثار في ليلة زفافهما

في واقعة غريبة، عروسان ينقبان عن الآثار في ليلة زفافهما، حيث ألقت الأجهزة الأمنية المصرية القبض عليهما بتهمة التنقيب عن الآثار داخل شقتهما في منطقة بمنطقة الهرم جنوب القاهرة.

وعثرت السلطات على قطع آثرية قام العروسان باستخراجها من حفرة داخل مطبخ الشقة.


عروسان ينقبان عن الآثار في ليلة زفافهما

في التفاصيل، كشفت التحقيقات أن العروسين استغلا ليلة الزفاف في التنقيب عن الآثار داخل الشقة، بمعاونة أسرتيهما

حيث سمع الجيران أصواتاً غريبة وطرقاً وتكسيراً، فأبلغوا شرطة السياحة التي وصلت على الفور وداهمت الشقة.

إلى ذلك عثرت أجهزة الأمن على حفرة داخل المطبخ مساحتها متران وبجانبها كمية الركام.

وبتفتيش المنزل عثر على عدد من القطع الأثرية.

وبمواصلة الفحص تبين وجود سرداب في نهاية الحفرة قاد أفراد الأمن في النهاية إلى مقبرة فرعونية.

وبمواجهة العروسين اعترفا وتم اقتيادهما إلى قسم شرطة الهرم، حيث قررت النيابة حبسهما بتهمة التنقيب عن الآثار.


حمى البحث عن الثراء السريع

الجدير بالذكر أن هذه الظاهرة ليست بجديدة داخل مصر

حيث باتت حمى البحث عن الثراء السريع عبر التنقيب الشعبي عن المقابر الفرعونية في باطن الأرض صداعاً يؤرق الأجهزة الأمنية يومياً

بكافة المحافظات المصرية، خصوصاً في صعيد مصر، إذ انتشرت الظاهرة داخل المنازل القديمة بالمناطق القريبة من المعابد الأثرية.

ورغم تجريم التنقيب عن القطع الأثرية والذهب فإن الكثيرين بالمجتمع لا يزالوا يعتقدون أنه حق مشروع لصاحب الأرض.

وطبقاً للإحصاء الرسمي لوزارة الداخلية المصرية، بلغ عدد قضايا التنقيب وحيازة الآثار خلال أغسطس (آب) الماضي فقط 3364 قضية

مما يعكس حجم الشغف لبعض المواطنين في البحث عن الآثار.

ومع انتشار الظاهرة، ظهرت عصابات محترفة تستخرج الكنوز الأثرية وتهريبها خارج مصر، كما يشير ضياء الهاشم، الباحث في شؤون الآثار

ومن بين تلك العمليات ما كشفت عنه السلطات المصرية من قطع أثرية مهربة شملت 21.660 عملة معدنية أثرية

و195 قطعة أثرية، منها 151 تمثال “أوشابتي” صغير الحجم من “الفاينس”، و11 آنية فخارية، و5 أقنعة مومياوات بعضها مطلي بالذهب

وتابوت خشبي، ومركبان صغيران من الخشب، ورأسا “كانوبي“، قضت على أثرها محكمة جنايات القاهرة، بالحكم على المسؤولين عن تهريبها بالسجن 30 عاماً.


الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى