منوعات

الداعية المصرية عبلة الكحلاوي تتصدر غوغل بعد وفاتها أثر إصابتها بفايروس كورونا

توفيت الداعية المصرية الدكتورة عبلة الكحلاوي، يوم أمس الأحد، عن عمر ناهز 72 عاماً، وذلك بعد تدهور حالتها الصحية عقب إصابتها بفيروس كورونا.


عبلة الكحلاوي

نُقلت الداعية خلال الأيام القليلة الماضية، إلى العناية المركزة، وتم وضعها على جهاز تنفس صناعي بعد تدهور حالتها، إلى حين وفاتها يوم أمس الأحد.

الراحلة، من مواليد 15 ديسمبر 1948، وهي داعية إسلامية مصرية، وأستاذة الفقه في كلية

الدراسات الإسلامية والعربية بنات بجامعة الأزهر، وهي ابنة الفنان “محمد الكحلاوي”.

التحقت الداعية، بكلية الدراسات الإسلامية بجامعة الأزهر تنفيذاً لرغبة والدها

وتخصصت في الشريعة الإسلامية، حيث حصلت على الماجستير عام 1974 في “الفقه المقارن”، والدكتوراه عام 1978 في التخصص ذاته.

انتقلت إلى أكثر من موقع في مجال التدريس الجامعي، منها كلية التربية للبنات في الرياض بالمملكة العربية السعودية

وكلية البنات في جامعة الأزهر، وفي عام 1979 تولت رئاسة قسم الشريعة في كلية التربية في مكة المكرمة.

اتجهت الدكتورة الراحلة إلى الكعبة المشرفة، لتلقي دروساً يومية بعد صلاة المغرب للسيدات، واستمرت هذه الدروس منذ عام 1987 إلى 1989.

وبعد عودتها إلى القاهرة بدأت في إلقاء دروس يومية للسيدات في مسجد والدها محمد الكحلاوي في منطقة البساتين

وركزت في محاضراتها على إبراز الجوانب الحضارية للإسلام بجانب شرح النصوص الدينية والإجابة عن التساؤلات الفقهية.

أعمالها الخيرية

أسست الداعية، جمعية خيرية في، المقطم، لرعاية الأطفال الأيتام ومرضى السرطان

وكبار السن من مرضى الزهايمر تحت اسم جمعية “الباقيات الصالحات”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى