مجرمون

وفاة “بروفيسور” المافيا الإيطالية “كامورا” رافاييل كوتولو عن عمر 80 عاماً قضى منها 57 في السجن

فارق زعيم المافيا الإيطالية “رافاييل كوتولو”، المُلقب بـ”البروفيسور”، الحياة بمستشفى في مدينة “بارما” شمال إيطاليا، عن عمر 80 عاماً، قضى أكثر من 57 عاماً منها في السجن.


 رافاييل كوتولو
رافاييل كوتولو

رافاييل كوتولو

توفي “البروفيسور”، في دائرة الاحتجاز الصحي بمستشفى المدينة، جراء تسمم الدم في تجويف الفم الناتج عن الالتهاب الرئوي الثنائي.

من هو 

والبروفيسور، من مواليد عام 1941، بضواحي مدينة “نابولي”، تغيرت حياته تماماً عندما كان في الـ 22 من العمر وتحديداً في عام 1963، عندما حكم عليه بالسجن المؤبد، لقتله رجلاً تعارك معه لأنه تحرش بشقيقته “روزيتا”.

وكان البروفيسور يتمتع بكاريزما عالية وموهبة في نظم الشعر، مما جعل زملاءه من السجناء يلقبونه بهذا الاسم، خصوصاً أنه الوحيد بينهم، الذي كان يعرف القراءة والكتابة.

ولم يعبّر البروفيسور، الزعيم الدموي لمنظمة “كامورا الجديدة،Nuova Camorra Organizzata”، في أي لحظة عن ندمه، ولم يبدِ أي تعاون مع السلطات بخصوص دور المنظمة، بحسب موقع “7/7” البلجيكي.

وأبرز ما ميز تلك المنظمة، أن رافاييل ترأسها وأدارها من داخل زنزانته، التي قضى بها أغلب سنوات عمره، واستطاع وضع حد للخلافات والانقسام، الذي كان بين عائلات مافيا “كامورا” المعروفة في منطقة نابولي.

وتميزت فترة سيطرته بموجة من الاغتيالات، بلغت في المتوسط 300 عملية في العام الواحد، وامتدت نشاطات منظمته من تهريب السجائر والمخدرات إلى العقود مع الإدارات العمومية، إضافة إلى التعامل مع المصالح السرية في عالم السياسة.


بعض من زعمائها
بعض من زعمائها

كامورا زعيمة المافيات الإيطالية

“الكامورا Camorra”‏ واحدة من عائلات المافيا الإيطالية الأشهر في الثقافة العالمية.تعتبر المنظمة الإجرامية ومعناها، “الحماية” ظاهرة ذات بعد إجرامي ،نشأت في المدينة على خلاف المافيا الصقلية “COSA NOSTRA” المنحدرة من وسط قروي.

وهي صنف من المافيات عرفت بداياتها بنابولي بإيطاليا في مطلع القرن التاسع عشر ويعتقد ان جذورها تمتد إلى أقدم من ذلك فهي متورطة في قضايا عنف ضد الشرطة الفرنسية في بداية القرن الثامن عشر.

عرّفها المؤرخ “Marcco Monnier” سنة 1863، بأنها “النهب المنظم، مؤسسة شعبية سرية هدفها النهائي إحداث الشر”.

يدخل في تعدادها 6700 مطلع على أسرارها، الكاموريون المهيكلون في 111 عائلة، والعنصر النسوي أصبح يلعب دوراً بارزاً داخل هياكلها بسبب تعدد الاعتقالات والاغتيالات.

كامورا متجذرة في أوساط الشعب وخاصة الأشد فقراً، وتعتبر من أقدم المنظمات الإجرامية في إيطاليا.

شاهد أيضاً: عندما حكمت المافيا إيطاليا.. فضائح جنسية وتهرب ضريبي ورشاوي.. تعرف على برلسكوني الذي أسقطته راقصة مغربية

منظمة مسيحية متطرفة يدّعي أتباعها أنّ الله هو الذي أسّسها وأنّهم ينطقون باسمه ويعذّبون بيده.. عمل الرب أو أوبوس داي.. المافيا الدينية البيضاء


الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock