منوعات

10 نصائح لمن يود شراء سيارة مستعملة تحمي من المشاكل والخسارة

يشتري الكثير منا سيارات مستعملة، وذلك  نظراً للارتفاع الكبير في أسعار السيارات ولاسيما الجديدة، ويتعرض بعضهم خلال عملية الشراء للنصب بحيلة أو أخرى و الوقوع بالمشاكل ومنه سنتحدث عن نصائح لمن يود شراء سيارة مستعملة.

وسيكون أبرزها فحص السيارة وكيفية فحصها وماهي الأشياء التي تنقص من حقها في حال  أراد المشتري البيع، وتحرير “عقد البيع الابتدائي”، بالرغم من أنه المستند الوحيد الذي يدل على وجود عملية الشراء بين الطرفين.

وقد التقى فريق عمل ستيب فيديو غراف مختصاً بشؤون السيارات للحديث عن أبرز النصائح لمن يود شراء سيارة مستعملة:

أبرز 10 نصائح لمن يود شراء سيارة مستعملة:

1- أن يشمل العقد المبلغ المدفوع والمتبقي، مع كتابة تاريخ ووقت استلام السيارة على ظهر العقد وإمضاء كل من الطرفين على هذا الاستلام، مع شهود إن وجد.
3- تصوير العقد واحتفاظ كل طرف بنسخة منه، مع ضروة مطابقة اسم البائع للاسم المذكور في الرخصة في حالة (رخصة مالك).
4- يمكن وضع شرط جزائي في العقد موضوع البيع، وذلك في حالة إلغاء عملية الشراء من قبل المشتري في أي وقت قبل اكتمال بقية الإجراءات، وقد يكون هذا الشرط “إما عدم استرجاع العربون المدفوع مسبقاً، أو دفع مبلغ معين منصوص علية في حالة عدم إتمام البيع”.
5- تعتبر الرخصة مستند ملكية للسيارة عندما تكون الرخصة باسم مالك السيارة ويكون هو البائع، وفى كل الأحوال يجب على المشترى التأكد من كل بيانات الرخصة، وأن تكون سيارية المفعول غير منتهية الصلاحية أو مزورة.
6-ضرورة احتواء العقد وبوجود شهود كافة صفات السيارة من الداخل والخارج ونوعيتها وآخر فترة معاينة ” الأوراق الرسمية فيها” والتأكد في حال كان عليها متطلبات مالية لدى الحكومة أو لدى شركات السوكرتا “التأمين.
7- إجراء فحص أولي للسيارة قبيل أن تأخذها لمختص فحص كي لا تتعرض السيارة للعطب أو الأعطال، وذلك عند أخذها لمختص ميكانيكي لفحص المحرك وفي بعض الدول يوجد أماكن فحص رسمية تختبر جودة المحرك بشهادة رسمية وكم نسبة عمر المحرك.
8- التأكد من الأشياء الخارجية فيها بفحص دقيق وهي ” الفخذات والشمعات والشاصية الداخلية” فهي تصليحات تضر عند البيع وفي حال كانت كبيرة ومرممة بشكل غير متقن يمكنها أن تؤذي السائق خلال عمل السيارة وتشغيلها وتصيب بأعطال وربما حوادث قاتلة.
9- ضرورة التأكد من خلوها من المشاكل المالية لدى الحكومة وأيضا لدى الأسرة “ربما يكون هناك مشاكل أسرية بالبيع في حال كان الشراء من مقتني وليس تاجر”.
10- عدم الاعتماد على الآخرين والبيع والشراء يكون باليد وعدم تكليف أحد آخر وعدم الثقة بأي أحد إلا بالأوراق الرسمية حصراً أو دفع أي مبلغ مالي دون الحصول على الحق، كما ويجب أن يكون ذلك نقداً أو في حال كان بالتقسيط يكون هناك أوراق رسمية وشهود وعقود موقعة من قبل جهات حكومية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى