منوعات

إيجابيات وسلبيات العيش في الأبنية الشاهقة بحسب خبير روسي

إيجابيات وسلبيات العيش في الأبنية

أوضح خبير روسي، يدعى أليكسي خوخريف، إيجابيات وسلبيات العيش في الأبنية، وقال إنّ السكن على ارتفاع 100 متر “أي في مكان ما على الطابق 30” في وضع طبيعي لا يشكل تهديدا لصحة البشر، ولكن في حالة الطوارئ يمكن أن يصبح سلبياً.

إيجابيات وسلبيات العيش في الأبنية

قال الخبير الروسي خوخريف  عبر لقاء بمحطة روسية إنّ:

“ارتفاع البيت ليس مهمًا جدًا عندما يتعلق الأمر بالتأثير على أمراض القلب والأوعية الدموية إلى حد معين.

 

ونوه بحديثه للقول فيما إذا كنت تعيش على الطابق 30 وفجأة لم يعد المصعد يعمل وكان لديك عوارض مرض القلب أو زيادة بالوزن وأمراض الجهاز العضلي الهيكلي والربو فالسكن في الأماكن الشاهقة ستصبح مشكلة حتما.

وأكمل خوخريف قائلا:

“لتعيش في الشقق الشاهقة نسبيا من الأفضل أن لا تكون هناك مشاكل تقنية في الأبنية لأن حتى التهاب الجهاز التنفسي الحاد قد يكون مشكلة ويسبب لك إزعاجا لحياتك في مثل هذه الأبنية”.

 

وتابع الخبير الروسي قائلا:

“إذا كان الشخص يسكن في الطابق الثلاثين ولديه مصعد عالي السرعة، وكان يعاني من مرض تنفسي حاد وأذن مسدودة  فإن هذا يمكن أن يلعب دورا سلبيا عليه أثناء صعود المصعد”.

 

وخلص الخبير بحديثه إلى أنّ هنالك إيجابيات للعيش بالأبنية العالية منها شعور أخف للمصابين بالحساسيات المفرطة في فصل الربيع والصيف ما يجعل حياتهم أسهل ودون مشاكل أو سلبيات حياتية.

سلبيات العيش في الأبنية الشاهقة


تابـــع المزيد:

>> إزالة آثار دخان السجائر من على جدران المنزل – صور

>>  طالب مصري يستخدم الكمامة للغش في الامتحانات

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى