الفضاء والعالم الخارجي

بالفيديو والصور|| حل لغز “الزائرة الغامضة” التي أتت من “عالم غريب” عبر الفضاء الخارجي.. شكلها مثل الشطيرة

الزائرة الغامضة

أثارت “الزائرة الغامضة” قادمة من بين النجوم ودخلت مجموعتنا الشمسية بسرعة هائلة وعدلت مسارها عند اقترابها من الشمس بطريقة ملفتة، الكثير من التساؤلات حول طبيعتها، ولاسما أنّ شكلها كان ملفتا للأنظار.

حلّ لغز “الزائرة الغامضة” بالفضاء الخارجي

توقع بعض العلماء أن هذا “الزائرة الغامضة” التي اقتحمت النظام الشمسي في عام 2017 ما هي إلا مجرد “مركبة فضائية” أتت من “عالم غريب” بسبب عدد من المؤشرات التي حيرت العلماء.

وأشارت دراسة حديثة صادرة عن جامعة ولاية أريزونا إلى أن “أومواموا” ليست أكثر من قطعة من كوكب يشبه بلوتو انطلقت من منزلها منذ حوالي 400 مليون سنة. 

وأكد الفريق أن البقايا التي رصدت في السماء ليست على شكل “سيجار” كما أشارت الكثير من الدراسات السابقة بل هي على شكل “شطيرة” مسطحة مغلفة بطبقة من النيتروجين المجمد.

وبحسب الدراسة الجديدة فإن “الشطيرة” لم تخرج كما كانت بعد اقترابها من كوكب الشمس، إذ ذاب جزء كبير منها بسبب الحرارة وتغير شكلها.

قال آلان جاكسون، عالم الفلك وعالم الكواكب في جامعة أريزونا: “كونها (الشطيرة) مصنوعه من النيتروجين المتجمد، فإن هذا يفسر أيضًا الشكل غير المعتاد لأومواموا”.

وأشار العالم جاكسون: “مع تبخر الطبقات الخارجية من جليد النيتروجين، أصبح شكل الجسم أكثر تسطيحًا بشكل تدريجي، تمامًا مثل قطعة الصابون حيث يتم فرك الطبقات الخارجية من خلال الاستخدام”.

وجاء في الدراسة التي نشرت تفاصيلها صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، “من نواحٍ عديدة كان هذه الزائرة التي أطلقوا عليها اسم “أومواموا” تشبه المذنب، لكنها كانت غريبة بما يكفي من عدة نواحٍ، وأحاطها الغموض طبيعتها، وانتشرت التكهنات حول ماهيتها”

قام الفريق بدمج البيانات التي صورت منذ عام 2017 حول حجم الشطيرة ولمعانها وشكلها، مما دفع العلماء إلى استنتاج أن “أومواموا” هي على الأرجح جزء أو بقايا مذنب من النيتروجين الجليدي يتآكل تدريجيا، حتى اقترب من الأرض وتم رصده حصل على هذا الشكل المشاهد.


تابع المزيد:

)) عاجل|| مسبار الأمل الإماراتي يرسل أول صورة من كوكب المريخ

)) تعرف على أخطر 5 شواطئ على كوكب الأرض

)) بالصور|| اكتشاف رابع بحيرة مياه على كوكب المريخ

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى