ترينديات

بالفيديو|| أطرف المقاطع لنجمة التيك توك “الطفلة بسنت المصرية” مع التعريف بها

الطفلة بسنت المصرية

شغلت الطفلة بسنت المصرية بطلة التيك التوك مواقع التواصل الاجتماعي وحظيت باهتمام واسع من قبل رواده، وخصوصاً عدما ظهرت في برنامج للإعلامية ريهام سعيد، وأصبح مقطعاً لطريقة نطق ريهام سعيد لـ”تيك توك” وسخرية الطفلة الصغيرة منها “ميم” عبر منصات التواصل الاجتماعي.

 

طوال الحوار تركت سعيد الفرصة كاملة للطفلة الصغيرة للحديث المضحك والشيق بشكل ير مصطنع، إذ أعطتها حوالي 5 دقائق كاملةً، لتتحدث عن محتويات حقيبتها الصغيرة من علكة وشوكولاتة وبرفان وهاتف ومرآة وغيرها.

في حين تركت المذيعة “السعيد” الطفلة تسخر من أدائها وطريقة نطقها للكلمات مثل اسم تطبيق تيك توك، والكمامة (في الدقيقة 30)، حيث ردت عليها: “كمامو.. Oh My God”.

كما تركتها تعلمها وعلى طاقم العمل الأوامر، وأن تقدم جزءاً كبيراً من حلقتها، إذ سمحت لها سعيد بأن تؤدي دور المذيعة بدلا عنها وتسألها أسئلة كثير عن اسمها، وسنها، ولون ملابسها. 

بقيت الحلقة لما يزيد عن ثلاثة أرباع الساعة بحضور خالا بسنت اللذان يشاركانها الظهور بمقاطع الفيديو، وهما أحمد، وإسلام، وكذلك والدها ووالدتها، الذين لم يكن مرتباً ظهورهما أمام عدسة الكاميرا بالبرنامج.

ولكن بضغط من الفتاة ظهرا أمام الكاميرا، وقد قامت بتمثيل عدد من المقاطع أيضا بحضورهما.

لكن سعيد أحبت أيضاً تقديم الطفلة كموهبة فنية، ودعت الفنان أحمد حلمي، وياسمين عبدالعزيز لتبني موهبتها، وهنا قالت الطفلة إنها تريد أن تمثل أدواراً شهيرة لتتمكن من شراء سيارة نوع جيب حصراً.

ويذكر أنّ الحلقة لقيت انتشاراً واسعاً عبر منصات التواصل مع نشر الطفلة الجزء الخاص بتنمرها على المذيعة والذي أيضا حصد ملايين المتابعات وأشعلت ترند الأيام الفائتة من خلاله.

من هي الطفلة بسنت المصرية

الطفلة اسمها بسنت عمرو رشاد، وعمرها 7 أعوام ، وتدرس في الصف الثاني الابتدائي. وهي الابنة الوسطى لـ3 بنات، الكبرى في الصف الخامس الابتدائي (11 سنة)، ثم بسنت، وأخيراً شقيقتها الصغرى البالغ عمرها 5 سنوات.

لكن على عكس بسنت، فشقيقتاها ووالدها ووالدتها أكثر معاملة بشكل هادئ، ولا يملكون الشخصية التي ترد الكلمة بكلمتها بثقة وتلقائية، تماماً كما تفعل في مقاطع الفيديو، إذ أشار خالاها إلا أن كثيراً من ردودها عفوية ولا يقومون بتلقينها إياها.

تحب بسنت الظهور في مقاطع فيديو عبر تطبيق التيك توك مع خالها أحمد، وإسلام، لأنها تجده ممتعاً، كما تحصل على مكافأة مقابل هذا؛ وهي حلوى وشوكولاتة، كما تحب “قصف الجبهة”، والغناء، فيما تطمح هذه الطفلة الكوميديانية لأن تصبح طبيبة لتساعد المرضى الفقراء.

أحمد سعيد (21 عاماً)، هو خال بسنت، ومكتشفها الأول، أشار في حوارٍ مع موقع “صدى البلد” إلى أن حبها لمشاهدة فيديوهات تطبيق التيك توك شجعه لصنع واحد ونشره عبر حساب خاص بهم.

في بداية ذلك لم يهتم أحمد أبداً بردود الفعل على مقطع الفيديو الأول، لكنه بعد فترة من نشره، وجد أنه حصد عدداً كبيراً من الاعجابات والتعليقات والمشاركات، وعندما أخبر ابنة أخته، واقترح أن يصنعا محتوى ترفيهياً تحمست وبدأت تجربتهما.

استعان الخال أحمد بشقيقه إسلام لصنع محتوى ترفيهي هدفه الأساسي “قصف الجبهات”، وتكون فيه بسنت البطلة التي لا يصعب عليها موقف، ولا يقف أمامها حوار لا ترد فيه بتلقائية وثقة.

إسلام (20 سنة) الذي كان يصنع محتوى ترفيهياً خاصاً به عبر التيك توك، تحمس لاحقاً لمشاركة أخيه وابنة أخته لصنع مقاطع فيديو يكون ثلاثتهم الأبطال، أو لنكُن أكثر دقة، بسنت بطلة لا يقهرها شيء، وأحمد وسعيد هما من “تقصف جبهتهما” باستمرار، كما فضل الاثنان تسميته.

ويشار إلى أنّ الطفلة بسنت المصرية ورغم هيئتها التي تبدي بسنت أصغر من عمرها (7 أعوام) لكن طريقة كلامها تظهرها أكبر بسنوات من عمرها الحقيقي، وهو ما أثار حفيظة الكثير من متابعي مقاطع الفيديو، الذين ناقشوا إن كان مناسباً لطفلة أن تظهر وتصبح مشهورة في هذه السن وبهذا المحتوى، مع موجة نقد عارمة أصابت والديها وأن محتوياتها على الانترنت لاتناسب الصغار.


تابع المزيد:

)) الفنانة المصرية رهام سعيد.. راكبني الجني عفركوش وبتعالج منه – فيديو 

)) لُقبت بجينيفر لوبيز الغلابة.. عفاف رشاد تتصدر مواقع التواصل الاجتماعي بعد نشرها صورة حديثة

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى