منوعات

ما هو حكم كذبة نيسان في الدين الإسلامي .. وهل هناك كذب مباح؟

حكم كذبة نيسان في الدين الإسلامي

ما هو حكم كذبة نيسان في الدين الإسلامي أو ما تعرف بكذبة أبريل وهي مناسبة تقليدية في عدد من الدول العربية ، والتي تأتي بأول شهر أبريل من كل عام ويشتهر بعمل خدع في الآخرين أو كذب عليهم.

حكم كذبة نيسان في الدين الإسلامي

لا يعترف به كيوم وطني أو مُعترف به قانونياً كاحتفال رسمي، لكنه يوم اعتاد الناس فيه على الاحتفال وإطلاق النكات وخداع بعضهم البعض والكذب عليهم.

وكانت قد أكدت دار الإفتاء في مصر، أنّ الكذب متفق على حرمته، ولو حتى على سبيل المزاح، في إشارة إلى ولوج شهر إبريل / نيسان المشهور عنه وسط المجتمعات بأنه “كذبة إبريل” أو “كذبة نيسان”

وقالت الإفتاء: “الكذب متفق على حرمته، ولو على سبيل المزاح، ولا يرتاب أحدٌ في قُبحه، عن أبي هريرة رضي الله تعالى عنه عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم: قال «مِن علاماتِ المُنافِق ثلاثةٌ: إذا حَدَّثَ كَذَبَ، وإذا وَعَدَ أَخلَفَ، وإذا اؤتُمِنَ خانَ»

كما قال الدكتور علي جمعة، مفتي الجمهورية السابق وعضو هيئة كبار العلماء ورئيس اللجنة الدينية بمجلس النواب، إن قضية الكذب في أول إبريل / نيسان، بدعة منكرة، والأفضل أن يحتفل في أول إبريل بيوم اليتيم وليس بيوم الكذب.

وأضاف جمعة، في فتوى له أن الكذب من الكبائر، ومن الأمور التي نهى عنها رسول الله نهياً تاماً، سواء أكان كذبا مفرداً، أو كمنهج، لأنّ هناك من المناهج ما هو كاذب، وما هو يعتمد عليه الكذب فىي ذاته

وختم الدكتور جمعة أنّ الرسول الكريم قال:

“لا يزال الرجل يصدق ويتحرى الصدق حتى يكتب صديقا، ولا يزال الرجل يكذب ويتحرى الكذب، حتى يكتب عند الله كذابا .. ويقال: الصدق منجاة ولو اعتقد فيه هلاكك، والكذب مهلكة ولو اعتقدت أن فيه نجاتك”.

حكم كذبة نيسان في الدين الإسلامي


تابع المزيد:

)) في يوم المرأة العالمي.. قضايا اجتماعية عدّة يبرزها نجوم الفن ورواد مواقع التواصل الاجتماعي

)) تعرف إلى تاريخ وأصول “كذبة أول نيسان” بأربع تفاسير مختلفة

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى