منوعات

من أول من صام رمضان من الأنبياء؟ مع شرح معنى فريضة الصيام لدى الرسل وفي الإسلام

تعرف على من أول من صام رمضان من الأنبياء

من المعروف أنّه قد كُتب الصيام على كل الأمة الإسلامية ، و كذلك كتب على الكثير من الأمم القديمة ، كما قال الإمام السيوطي كبار علماء المسلمين ، في كتابه ( الوسائل إلى معرفة الأوائل ) ، أنه أول نبي صام هو نبي الله ادم و هو أول من صام من البشر ، حيث صام الأيام البيض كلها من كل شهر ، وأيضا عن الخطيب في أمالية و ابن عساكر : عن ابن مسعود مرفوعا ، وأيضا كان قوم النبي موسى يصومون كل عاشوراء.

وأصبح أمر الصيام ينتقل مع مرور الزمن ، إلى أن جاء فرض الصيام من الله تعالى ، و أنزله على الرسول صلى الله عليه و سلم ، وأصبح صيام شهر رمضان من كل سنة فرض صوم الأنبياء و كل مسلم و مسلمة ، كما قال الله سبحانه و تعالى :

” يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ ” .

كما ورد عن عائشة رضي الله عنها :

“كانَ عاشُوراءُ يُصامُ قَبْلَ رَمَضانَ فَلَمَّا نَزَلَ رَمَضانُ قالَ: مَن شاءَ صامَ، ومَن شاءَ أفْطَرَ “

عبارات تهنئة لقدوم شهر رمضان المبارك | البوابة

معنى فريضة الصيام لدى الأنبياء
الصيام لم يحدد فقط على الأمة الإسلامية ، بل الصيام هو فرض على الديانات أخرى غير الإسلام ، هذا دليل على المساواة الإلهية ، حيث لم يفرض الصيام على دين أو أمة واحدة فقط هذا دليل عن عظمة فرض الصيام .

و أهميته الكبير عند الله سبحانه و تعالى ، لكي يكون الإقبال على الصيام مبنيا على الطمأنينة و الإيمان ، وليس بالقوة و الإجبار ، أيضا لكي يكون تعب و العطش و الجوع سهلا عليهم ، و الصيام هو من العبادات التي تعود على صاحبها بالخير ، و الثواب ، و الإصلاح .

و كذلك الصيام هو سنة من سنن الأنبياء على مرور الزمن ، فكان المؤمنون يتبعون خطى الأنبياء والصالحين في الصيام ، وأيضا يتبعون طرقهم في الصيام ، لأنهم قدوة للمؤمنين و المسلمين .

معنى الصيام في الإسلام
معنى الصيام لدى الإسلام هو الامتناع عن الشرب ، والأكل ، و لمس النساء ، يبتدأ منذ أذان الفجر إلى أذان المغرب ، والصائم في شهر رمضان المبارك يجب أن يبتعد عن الكثير من الأمور ، منها النميمة ، والغش ، والكثير من الأشياء التي حرمها الله سبحانه و تعالى ، و اذا ترك أي مؤمن الصيام ، فهو مخل بالإسلام والإيمان .

لأنّه فرض من الفروض التي فرضها الله سبحانه وتعالى على عباده ، و هو سبب يجعل المسلم يرتقي ، ويصل إلى مرتبة كمال الإيمان ، و الغاية الأساسية من الصيام هي ، تحقيق تقوى الله سبحانه و تعالى في النفوس ، لأن التقوى أمر يجب على كل مسلم إن يلتزم به ، فهو يحث على تنفيذ أوامر الله .

و عدم عصي الله في تنفيذ الأوامر التي رفضها في الإسلام ، كما قال الله سبحانه و تعالى في الرقرآن الكريم:

“صيامُ ثلاثةِ أيَّامٍ من كلِّ شَهرٍ صيامُ الدَّهرِ، وأيَّامُ البيضِ صبيحةَ ثلاثَ عشرةَ وأربعَ عشرةَ وخمسَ عشرة”.

 كيف كان يقضي النبي يومه في رمضان


تابع المزيد:

)) رمضان على الأبواب.. كيف تدرب جسمك على استقبال الصيام قبل أن تبدأ به

)) اجعل قلبك نقياً مع دخول شهر رمضان.. 6 مفسدات للقلب ابتعد عنها

)) انتشار هاشتاغ “علقت الزينة ولا لسه” بشكل واسع على تطبيق “تويتر” مع اقتراب رمضان 2021

)) تعرف كيف كان يقضي النبي يومه في رمضان

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى