الفنمنوعات

الفنانة اللبنانية ميريام فارس تثير الجدل مجدداً بتصريح عن مصر.. والجمهور يرد

أثارت الفنانة اللبنانية ميريام فارس، الجدل عبر مواقع التواصل الاجتماعي، بعد تعليق عبرت فيه عن فرحتها الشديدة لكونها تصدرت “الترند” بعد عرض إعلانها الأول بمصر في رمضان، متجاهلة تصريحاتها السابقة بأن مصر لا تقدر على ثمن حفلاتها.


ميريام فارس
ميريام فارس

ميريام فارس تصرح

قالت الفنانة اللبنانية عبر صفحتها الشخصية بـ”تويتر”: “‏أنا فرحانة كتير بالنجاح يلي حققته الأغنية والإعلان، فرحانة كتير اني كون Trending في مصر بعد أقل من ٢٤ ساعة من طرح الإعلان.. وحشاني يا مصر”.

وتفاعل الجمهور بشكل كبير مع منشورها، وانهال عليها سيل من التعليقات.

ورد حساب باسم “ناقم فني” على تغريدة الفنانة بالقول: “‏‎بس جزء من إنك Trend إن بردو الناس بتسأل هو إنتي مش كنتي تقيلة على مصر علشان تعملي حفلات فتيجي تنحتيلك إعلان دلوقتي!!! طيب إيه الإضافة ليكي أو إيه الفائدة لأي حد.. أعتقد كان ممكن أي صوت أقوى كمان يعمل الإعلان ومحدش كان هياخد باله”.

وأضاف آخر: “‏‎هي مش دي مصر اللي قولتي إنك تقيلة عليها، عمرك ماكنتي هتبقي تريند غير من خلال مصر خليكي فاكره الكلام ده كويس.. ‏‎المهم لبوا متطلباتك وقبضتي كويس في الإعلان واتراضيتي ولا اتضحك عليكي؟”.

فيما شن متابع هجوماً على الفنانة اللبنانية بالقول “‏‎وإحنا مش طايقين شكلك، بصراحه مصر مش ناقصة قرف والله..‏‎ لسه تقيله ولا خفيتي؟.. اعتذري طيب عن تصريحاتك يارب تكون خفيتي عندنا”.

وكانت الفنانة اللبنانية قد أطلقت تصريحات مثيرة بوصفها نفسها بأنها فنانة “ثقيلة على مصر”، وأجرها عال عليها، وهو الأمر الذي اعتبره المصريون إهانة ليطالبوا بمنع دخولها مصر.

وقالت الفنانة في وقت سابق على هامش مشاركتها في مهرجان “موازين” في المغرب، إنها كانت تحيي حفلين أو 3 حفلات أسبوعياً في مصر قبل الأحداث التي حصلت قبل 11 عاماً، مضيفة أنه بعد ذلك توقفت الحفلات ومن ثم ازدادت شهرتها وارتفع أجرها.

وأضافت: “أحب أتكلم بصراحة، الحقيقة أنني كبرت وأجري عال عليهم، وأصبحت لي متطلبات كثيرة، وأصبحت ثقيلة على المصريين”.

شاهد أيضاً: بعد ولادتها لطفلها الثاني.. فنانة لبنانية تثير إعجاب متابعيها برشاقتها -صور 

ميريام فارس متألقة بصور جديدة تثير مواقع التواصل محتفلة بمرور شهر على ميلاد ابنها – فيديو وصور

فنانة شهيرة تنشر أول مقطع مصور لمولودها الثاني -فيديو

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى