الفن

كانت على علاقة بعبد الحليم..7 أسرار في حياة أم كلثوم يكشفها ابن زوجها

أجرى الدكتور المصري محمد حسن الحفناوي، أستاذ بالأمراض الجلدية وهو ابن زوج كوكب الشرق الراحلة، أم كلثوم، كاشفاً عنها أسراراً جديدة، من بينها علاقتها بأمه وبالفنان الراحل عبد الحليم حافظ “العندليب”.

7 أسرار عن حياة كوكب الشرق أم كلثوم

كان لقاء الحفناوي، في برنامج حواري يدعى “المواجهة” والذي يعرض على قناة “extra news” وقد قال إنّ أم كلثوم كانت بيتوتية ولا تحب التفسح كثيراً أو الخروج لزيارة الآخرين، وكانت تميل إلى بيتها، والاتصال الهاتفي كان كافيا للتواصل مع من تود من الأقرباء والمعارف.

وأضاف أنه كان الأكثر قرباً من بين أشقائه للراحلة أم كلثوم: “كان بيني وبينها حالة عشق، وموجة خاصة، كانت بتاخدني وتتمشى، وكانت بتحب تتمشى كتير، ساعة أو ساعتين، وكنت بتعلم منها، واتعلمت كلمة وطن منها والتواضع، كانت عيانة بحب مصر”.

وأكد أن أم كلثوم كانت تحب المطبخ، و”بداية تعارفها بأبي كان عن طريق عيادته، بجانب أنه كان يحضر لها حفلاتها”.

ولفت بحديثه إلى أنّ: “أم كلثوم كانت تقولي أسعد لحظاتي لما أكون في مؤتمر مع أبيك، ويندهولي بالجرس ميسز حفناوي ميسز حفناوي، وهنا بتحس أنها زوجة وفخورة بكده”. 

وقال إن أفضل المغنين والمطربين الذين كانت تحبهم وتستمع لهم كوكب الشرق ” عبد الوهاب، ومحمد قنديل، وسعاد محمد”، مؤكدا أنها كانت تدقق في المعاني والكلمات، وكانت ذواقة للكلمة والحرف نفسه.

وتابع: “علاقتها كانت جيدة بالجميع، وكانت تشعر بأن عبد الحليم حافظ ابنها”، متابعا أن علاقتها بالجميع من الفنانين والممثلين جيدة جدا ولا أحد يختلف عليها.

وكشف سبب عدم حضور كوكب الشرق حفل زفافه، رغم حضور العديد من الشخصيات المهمة والشهيرة، قائلا: “قالتلي بص يا حمادة أنا مش عاوزة حد يدخل في فرحة أمك، دي فرحتها الكبيرة”.

وأخيراً بيّن علاقة والدته الراحلة بالفنانة العظيمة والستّ قائلا: “كانت أمي بتحب تسمعها، ومحستش بيها كزوجة تانية أو ضرة، في الأول كان فيه بينهم غيرة شوية، ودي طبيعة بشرية، بس بعد كده قدروا يضبطوا العلاقة، ومن حظي الخاص يبقى ليا أمَّين اتنين”.

اغاني ام كلثوم سيرة الحب ألف ليلة وليلة for Android - APK Download


تابع المزيد:

)) أم كلثوم صراعات مشتعلة وتقرب من السلطة .. ما لا تعرفه عن الست

)) بالفيديو|| ردة فعل هيفاء وهبي في مقلب “خمس نجوم” ..”صراخ وسباب وألفاظ نابية”

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى