صحة و جمالمنوعات

تعرف إلى كيفية تنمية مهارات طفل بعمر السنة

لـ تنمية مهارات طفل بعمر السنة، وتقديم الدعم والاهتمام له ورعايته وتنشئته نشأة سليمة، يجب على الأهل اتّباع خطوات واستريتجات محددة للتعامل مع الطفل في هذا السن من شأنها أن تساعده في تطوير مهاراته تحسين قدراته، ونذكر منها:


كيفية تنمية مهارات طفل بعمر السنة
كيفية تنمية مهارات طفل بعمر السنة

كيفية تنمية مهارات طفل بعمر السنة

الاستجابة لإيماءات الطفل وأصواته وحركاته

عندما يمد الطفل ذراعيه يجب التقاطه، أو عندما يحدق الطفل في أحد والديه فيجب عليهم مبادلته تلك النظرات، فسيكون لهذه الردود الفورية على الطفل أثراً مهماً يتشجع من خلالها على التواصل مع الآخرين وتطوير مهاراته.

التحدث مع الطفل والاستماع إليه

عند الحديث مع الطفل ومنحه فرصة للرد والحفاظ على التواصل البصري معه، ينقل ذلك الرغبة بالحديث مع الطفل والتواصل معه، حيث يمكن الحديث مع الطفل عن كل ما يدور من حوله وسؤاله عنه، فسيساعد ذلك رؤية الطفل نفسه كمتواصل جيد وسيكون ذلك حافزاً له لتطوير مهاراته الاجتماعية في التواصل مع الناس.


مساعدة الطفل على التعبير عن مشاعره

يجب الاهتمام بتعليم الطفل التعبير عن مشاعره واستخدام المفردات البسيطة للتعبير عن ذلك بوضوح، كمشاعر الخوف أو الحزن أو الفرح، ولا يجب على الآباء الخوف من الحديث عن شعور أطفالهم فالطفل عندما يفهم أن مشاعره وتجاربه تجارب طبيعية سيكون قادراً على التعبير عنها دون خجل او خوف.


القراءة

تعد القراءة من أفضل النشاطات التي يمكن للأهل اتباعها مع أطفالهم حيث يبدأ تعرفهم على الحروف والكلمات وربطها بالصور، مما سيسارع في تطوير مهاراته اللغوية.

اللعب مع الطفل

اللعب مع الطفل يساعد عقل الطفل على التطور كما ينمي مهاراته الجسدية ويعزز الخيال والإبداع لديه، فلذلك ينصح بالحرص على تشجيع الطفل على لعب ألعاب الأطفال كألعاب التركيب والمكعبات، والخروج معه لخارج المنزل.


تنمية المهارات الجسدية

سيكون بإمكان الطفل الوقوف وحده والاستناد بيده على ما حوله، وسيستطيع المشي دون مساعدة، ومع اقترابه من عامه الثاني يمكنه تعلم الشرب من الكوب وحده واستخدام ملعقته لتناول الطعام، واستخدام الأقلام والألوان ورسم الخطوط فيها.

المهارات اللغوية

يمكن للطفل محاولة الكلام بإصدار الأصوات في محاولة التحدث مع الآخرين، وسيكون بمقدرته تمييز أسماء من حوله، واستخدام بعض الكلمات البسيطة وتسمية ألعابه وأشيائه الخاصة، وبإمكانه فهم الأوامر وقول لا وهز رأسه بالرفض.


المهارات الإدراكية

سيكون بإمكان الطفل اتباع بعض الإرشادات البسيطة كإرسال قبلة أو الجلوس، كما يمكنه التأشير إلى رأسه ويديه وأنفه، وسيكون قادراً على ربط الكلمة مع صورة لها في كتاب ما، كما سيظهر ردة فعل على بعض الأغاني والقصص التي يحبها.

المهارات الاجتماعية

سيكون بمقدور الطفل التفاعل اجتماعياً مع من حوله من اطفال كالابتسامة كردة فعل على شخص آخر أو عند اللعب، والبكاء عند الانزعاج من شخص ما، وإظهار المودة للأشخاص المألوفين، ومحاولة التشبث بالأم أو الأب عند الخوف أو التوتر.

شاهد أيضاً: 6 عوامل لـ تحقيق السعادة بحسب خبراء للتنمية البشرية.. تعرف عليها

نهاية مأساوية لصاحب حيوان مفترس في الرياض يثير مواقع التواصل الاجتماعي – فيديو

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى