طرائف وغرائبمجرمون

في جلسة لـ طرد الأرواح الشريرة.. والدان ينهيان حياة صغيرهما بطريقة مأساوية -صورة

حذرت الكنيسة الأرثوذكسية الروسية، مؤخراً من طرد الأرواح الشريرة كما شددت في تحذيرها من أن مثل هذه الأمور يجب أن تتم فقط تحت إشراف كهنة مؤهلين.


الطفل الذي توفي أثناء جلسة طرد الأرواح الشريرة
الطفل الذي توفي أثناء جلسة طرد الأرواح الشريرة

طرد الأرواح الشريرة

من المقرر أن ينشر رجال الدين كبير مجموعة من القواعد لمثل هذه الطقوس بعد أن تم قتل أحد الأطفال حيث جلدوا حتى الموت وتم ربطهم خلال عمليات طرد الأرواح الشريرة المروعة، حسبما نشرت صحيفة “ديلي ستار” البريطانية.

في التفاصيل، توفي “ديفيد كازانتسيف” وهو يبلغ من العمر تسعة أعوام، بعد أن عذبه والديه، فكان مكمماً ومربطاً ويعاني من الألم بينما كان الكبار يمسكون به ويضربونه لـ طرد الشياطين.

حاول الأهل وأفراد من الطائفة التي ينتمون إليها لعودة الروح إلى جسد الطفل، وذلك من خلال الصلاة التي أقامها أعضاء الطائفة بجانب جسده لمدة يومين في محاولة لإحيائه، ولكنها فشلت.

ثم تم دفن الجثة سراً في الغابة بالقرب من بحيرة في “إيكاترينبرج” وعثرت عليها الشرطة في وقت لاحق بعد أن اتصلت عمة الطفل بالسلطات.

وبعد العثور عليه، حولت جثة الطفل إلى الطب الشرعي الذي أوضح إنه مات من الاختناق وظهرت آثار الجلد على جسده الشاب، وحكم على والده “إيفان كازانتسيف” 40 عاماً، وزعيمة الطائفة “زيمفيرا جينولينا” 50 عاماً.


وقال الدكتور “ألكسندر نيفيف”، الخبير في الطوائف الدينية في روسيا: “كان يعتقد في هذه الطائفة أنه يجب ضرب الأطفال لإخراج الشيطان”، مشيراً إلى أن الشخص الذي يمتلئ رأسه بمثل هذا الهراء هو ببساطة غير قادر على فهم أنه لا ينبغي إيذاء الطفل”.

شاهد أيضاً: بدافع طرد الأرواح الشريرة..زوجان أكاديميان يقتلان ابنتيهما في الهند

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى